عشرة آلاف عامل متعاقد بالمحافظة بدون أجور وألف آجير حرموا من التعويضات

عشرة آلاف عامل متعاقد بالمحافظة بدون أجور وألف آجير  حرموا من التعويضات

كشفت مصادر

مسؤولة بالمحافظة السامية للسهوب الكائن مقرها بولاية الجلفة عن وجود ما لا يقل عن 10 آلاف عامل متعاقد لم يتقاضوا رواتبهم الشهرية منذ 5 أشهر عن ألف آخرين لم يجر تعويضهم عن المهمات التي يقومون بها، وقالت أن آخر المعلومات المتوفرة لديها تشير إلى أن المحافظة ستغلق أبواب نهائيا في الأشهر القليلة القادمة من خلال قرار مرتقب من السلطات العمومية بحلها.وأوضحت مصادرنا، بأن مسؤولي وكالة المدفوعات بالمحافظة السامية للسهوب يرفضون منح الرواتب الشهرية لما يربو عن 10 آلاف عامل متعاقد وتمتنع الوكالة ذاتها عن تمكين العمال المتعاقدين من الاستفادة من تعويضات جراء قيامهم بمهمات مر عليها أكثر من سنة وتراوحت تكاليفها بين 10 و20 مليون سنتيم، في الوقت الذي تمنح رواتب للإطارات المسيرة للمحافظة بدءا من مدير المحافظة مرورا برؤساء المصالح وصولا بأعوان الأمن بدعوى أنهم عمال دائمين. واستفسرت مصادرنا عن الأسباب التي كانت وراء حرمان هؤلاء العمال من حقوقهم كون المحافظة لا تعاني من مشكلة في وفرة الأموال.وعن إمكانية غلق أبواب المحافظة بصفة نهائية في الأشهر القليلة القادمة، أوضحت مصادرنا بأن الأسباب التي كانت وراء اتخاذ قرار كهذا تكمن في وجود تحقيق قضائي حول تورط المسؤولين السابقين لها في اختفاء ثلاثة آلاف مليار سنتيم، يضاف إليها تحويل صناديق مكافحة التصحر إلى سلطة المديرية العامة للغابات وكذا إنشاء مجمع للهندسة الريفية، وبالتالي فإن القطاعات الكبرى التي كانت تحت إشراف المحافظة جردت منها ليبقى مقرها مجرد هيكل شاهد على التجاوزات التي قام بها بعض المسؤولين الذين تعاقبوا على تسييرها.           

       


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة