عشرة آلاف هكتار بعاصمة السهوب تحولت إلى مناطق رملية بسبب الجفاف والحرث الفوضوي

عرفت

ولاية الأغواط في الأسابيع الأخيرة هبوب زوابع رملية قوية، في الوسط الحضري والريفي، حملت معها حبيبات الرمل، وأدت إلى إحتجاب الرؤية وخسائر مادية وبشرية؛ من حوادث المرور وضياع رؤوس المواشي وبعض الموالين والرعاة الذين أكتشفوا أمواتا بعد أيام، ضف إلى ذلك المظاهر السلبية المصاحبة لهذه الزوابع، بحملها لكثبان الرمال التي كسحت الكثير من المناطق، بما في ذلك بعض المدن والمناطق الريفية وتساقط الأشجار والهوائيات المقعرة وخزانات المياه.

الزوابع من مخاليف الصحراء إلى مخاليف الظهرة

باتت الزوابع الرملية ظاهرة مألوفة لدى الكثير من سكان الولاية من حاسي الرمل إلى سيدي مخلوف  ومن قلتة سيدي سعد إلى بن ناصر بن شهرة، حيث تتشكل في هذه المناطق كثبان الرمال وأروقة الزوابع التي تحمل معها كل ما يكون بها، فتهدد حياة من يتسلل لها، خصوصا السائقين والرعاة الذين لا يكتشفون خطورتها إلا بعد الوقوع فيها، كحال الرعاة والموالين الذين وافتهم المنية في التقلبات الجوية الأخيرة، بحثا عن مواشيهم، وضحايا الطرقات الذين واجهوا انعدما في الرؤية أثناء السير، فانقلبت سياراتهم أو إصطدمت بحاجز أو سيارة أخرى.

كما أن هذه الزوابع الرملية، أصبحت تنغص حياة سكان المدينة، بفعل تحويلها النهار ليلا، وجعل الحركة للسائقين صعبة ومستحيلة في بعض الأحيان، وحتى للراجلين، خوفا من تساقط الأشجار عليهم أو أشياء أخرى كحال الهوائيات المقعرة وخزانات المياه التي لا تصمد أمام هذه الرياح المصحوبة بالرمال، إضافة إلى انقطاع الكهرباء، وبالتالي انقطاع التموين بالماء الصالح للشرب، لتوقف المضخات، ومختلف مظاهر الحياة التي تتوقف أو تشل في هذه الأوقات.

التصحر يهدد الفلاحة والماشية

أدت الكثير من العوامل؛ إلى تفشي التصحر وإنتشاره، ومن هذه العوامل قلة تساقط الأمطار التي توقف الزوابع الرملية في حال تهاطلها، وكذلك انتشار الرعي الجائر في المراعي والمناطق السهبية واقتلاع الحلفاء وغيرها من الغراسات الرعوية، إضافة إلى الحرث الفوضوي الذي ما زال قائما في الكثير من المناطق، بدافع أن الأرض عرشية، وإنجراف التربة بسبب العوامل المناخية، مما يؤدي إلى تراجع الغطاء النباتي وتضرر الأراضي الفلاحية التي تكسوها الرمال مما يقلل من جودتها، رغم محاولات أصحابها لحمايتها من التصحر وتسرب الرمال إليها، وضياع الكثير من المحاصيل والمنتوجات الفلاحية بعد تساقط الأزهار والشتلات، وجفاف الأراضي بفعل هذه الرياح.

وتكشف الأرقام؛ عن تحول أكثر من 10 آلاف هكتار إلى مناطق رملية على طول الوديان، لاسيما واد مزي محيط المخرق، قلتة سيدي سعد وسيدي مخلوف وتوسع هذه المناطق يعود للعوامل المذكورة.

مصالح الغابات تجسد 55 مشروع جواري لمكافحة التصحر

تسعى مصالح الغابات من خلال مختلف برامجها التنموية، إلى التقليل من حدة التصحر في الولاية وحماية الطرقات والمنشآت القاعدية والمحيطات الفلاحية من إنتشار الرمال، حيث أشار محافظ الغابات سليم حديد، أن برنامج التجديد الريفي الجواري، يصب في هذا المنحى للتكفل بهذه المناطق من خلال تثبيت الكثبان وتحفيز التشجير، لاسيما مصدات الرياح وبعض الأنواع من الأشجار، إضافة إلى تثبيت حواف الأودية من الإنجراف والأراضي الفلاحية  حيث يضم 55 مشروعا جواريا للتنمية الريفية لمكافحة التصحر.

ويضيف ذات المسؤول؛ إلى إشراك المحافظة السامية لتطوير السهوب في هذا البرنامج، من خلال تجسيدها  في جنوب الولاية، وتكفل مصالح الغابات بالجهة الشمالية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة