عشرون منتخبا يتنافسون على خمس تأشيرات

ستخوض عشرون تشكيلة افريقية بما فيها الجزائر والموزعة عبر خمس مجموعات نهاية هذا الأسبوع منافسات الجولة الاولى من  التصفيات المزدوجة لكاسي إفريقيا و العالم 2010 لكرة القدم .

ويتعين على الجميع انتظار يوم 14 نوفمبر المقبل لمعرفة أسماء المنتخبات الخمسة التي تلتحق بمنتخب جنوب إفريقيا  المتأهل مباشرة إلى مونديال 2010 بصفته البلد المنظم  و المنتخبات ال15 التي تنشط الطبعة ال27 من نهائيات كاس إفريقيا للأمم بانغولا.

 وتعي جميع المنتخبات التي تدخل سباق التصفيات بحظوظ متساوية أن الخطأ داخل القواعد يبقى ممنوعا وعواقبه ستكون قاسية جدا.

فمن أجل ضمان الذهاب إلى جنوب إفريقيا يجب الفوز بكل المقابلات التي تقام بالديار ما يرادف مجموع تسع نقاط والذهاب فيما بعد لحصد المزيد خارج القواعد. فكل هزيمة داخل الديار سيكون معناها فقدان كل الحظوظ في المشاركة في كاس العالم.  

في المجموعة الثالثة, المشكلة من الجزائر ورواندا و زامبيا ومصر سيكون منتخب “الفراعنة” مرجحا نسبيا علما أن المنتخبات الثلاثة الأخرى لم تقل بعد كلمتها الأخيرة.

أبناء المدرب الجزائري رابح سعدان يحلمون بالمشاركة في مونديال جنوب إفريقيا بعد مضي 24 سنة عن آخر مشاركة لهم في المونديال عام 1986 بالمكسيك. وستكون المواجهة ضد المنتحب المصري ساخنة للغاية.

وفي المجموعة الأولى سيكون الحوار شيق بين الكامرون و المغرب. ومن الممكن أن يصنع المنتخب الطوغولي المفاجأة مثل ما فعل عام 2006 حيث أخلط كل الحسابات. في المجموعة التي ضمت منتخبات السنيغال و المالي و زامبيا. 

في المجموعة الثانية سيكون المنتخب النيجيري مرة أخرى مرشحا في منافسة ستكون صعبة أمام المنتخب التونسي الصعب المنال.

 وفي المجموعة الرابعة سيكون المنتخب الغاني مرشحا نسبيا رغم أن المنتخب مالي الذي لم يرق إلى المستوى المطلوب عام 2006, سيحرص على الذهاب بعيدا في المنافسة. و للمنتخب البنيني كذلك حظوظه في هذه التصفيات مثله مثل المنتخب السوداني الصعب المنال في قواعده.

وفي المجموعة الخامسة  يبقى التساؤل قائما بشأن قدرة كوت ديفوار على تجاوز عقبات مالاوي و بوركينا فاسو وغينيا. وعموما فإن المنافسة في هذه التصفيات تعد بالتنافس و الإثارة خلال المقابلات الستة التي سيجريها كل منتخب على مدى سبعة أشهر ونصف  ابتداءا من الجولة الأولى في نهاية شهر مارس الجاري ومرورا بجولتين أخريين في جوان و الرابعة في سبتمبر والخامسة في أكتوبر و الأخيرة في منتصف شهر نوفمبر.

وفي هذه الفترة, يبقى من الصعب بما كان القيام بحسابات دقيقة خاصة وان المنتخبات التي ستفقد حظوظها في اقتناص تأشيرة التأهل للمونديال تعمل جاهدة على عدم تضييع تأشيرة الكأس الإفريقية وهو الأمر الذي يعني أن المشوار التصفوي من بدايته إلى نهايته لا يتضمن أي مقابلة يمكن وصفها بالسهلة.

وفيما يلي تركيبة المجموعات الخمسة:         

 

المجموعة الأولى : الطوغو و الكامرون و المغرب و الغابون 

المجموعة الثانية : الموزمبيق و نيجيريا وكينيا وتونس

المجموعة الثالثة : رواندا و الجزائر و مصر وزامبيا

المجموعة الرابعة: غانا و البنين السودان و مالاوي  

المجموعة الخامسة: كوت ديفوار و مالاوي و بوركينافاسو وغينيا .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة