عشرون من المائة زيادات في أجور أعوان الحماية المدنية بدءا من جانفي و200 سكن للإطارات في 2014

عشرون من المائة زيادات في أجور أعوان الحماية المدنية بدءا من جانفي و200 سكن للإطارات في 2014

سيستفيد أعوان الحماية المدنية، من زيادات بنسبة 20 من المائة في الأجور بموجب قانون المنح والتعويضات الذي سيدخل حيز التنفيذ شهر جانفي المقبل، بالوازاة مع ذلك فإن القانون الأساسي الخاص بأعوان القطاع والذي سيفرج عنه في الأيام القليلة القادمة، قد استحدث رتبا جديدة وحدد أن عامل الترقية في المنصب لن يكون إلا بعد حيازة العون أو العريف أو الملازم أو الملازم الأولأو الرائد وغيرهم على خبرة مهنية محددة بخمس سنوات وتلقيهم لتكوينات واجتياز امتحان مهني.

وقد استحدث القانون الأساسي لعمال الحماية المدنية 67 وظيفة متخصصة في الميدان العملي، في وقت يتوفر فيه قطاع الحماية المدنية على 208 وظيفة، أبرزها تلك المتعلقة بفرقة الأخطارالخاصة من الحوادث الكيميائية والنووية والإشعاعية والبيولوجية ”ENRBC”، وهي فرقة مكلفة بالتدخلات المباشرة مزودة بوسائل لحماية الأشخاص والعتاد يشرف عليها أعوان برتبة رقيب نظيرالمستوى التعليمي الذي يميزهم عن باقي الأعوان الآخرين والذي يمكنهم من التحكم في الأوضاع السائدة بغض النظر عن درجة خطورتها.

ويمكن للرقيب بعد خمس سنوات خبرة أن ينتقل إلى رتبة مساعد للحماية المدنية بعد تلقيه لتكوينات واجتياز امتحان مهني وذلك في حدود المناصب الشاغرة، ليتمكن بعد ذلك من الانتقال إلى الوظيفة الجديدة والمتمثلة في رئيس فرقة الأخطار ”ENRBC، وهنا يسمح له القانون بالمشاركة في مسابقة الترقية للانتقال إلى رتبة ملازم بعد تلقيه لتكوين.إلى جانب ذلك، فقد قسم القانون الأساسي لأعوان الحماية المدنية تقليد الرتب إلى عدة أسلاك، حيث سيضم سلك أعوان الصف كل من العون والعريف وسلك ضباط الصف يضم في صفوفه كل من الرقيب والمساعد، وسلك ضباط المرؤوسين يضم كل من الملازم والملازم الأول والنقيب وسلك الضباط السامين يضم الرتب الأساسية في القطاع ويتعلق الأمر بكل من الرائد والمقدم والعقيد.

أما بخصوص فئة الأطباء، فقد تم تقسيمها إلى سلك الأطباء المرؤوسين ويضم طبيب ملازم أول وطبيب نقيب وسلك الأطباء السامين الذي يضم طبيب رائد، طبيب مقدم وطبيب عقيد، حيث تم استحداث وظيفة الطبيب المختص في الحوادث وطبيب الإسعاف الجوي وكذا الطبيب الرئيسي العام.وسيضم سلك العريف كل من الدراج المسعف والعريف، حيث تم استحداث وظيفة دراج مسعف وتم تكليفه بمهمة تقديم الإسعافات الأولية سواء تعلق الأمر بحوادث الطرقات أو بالحوادث المنزلية، وذلك راجع إلى كثرة ازدحام الطرقات واستحالة وصول سيارة الإسعاف إلى مكان الحادث في الوقت المناسب، فيما ستضم فرقة التدخلات في صفوفها كل من رئيس فرقة التدخلات ورئيس العدة وضباط التدخلات وضباط الحراسة ورئيس حراسة رئيسي.

أما فرقة الغطس فتضم في صفوفها كل من الغطاس ورئيس فرقة الغطس، هذا الأخير بإمكانه الانتقال إلى رئيس فصيلة ثم رئيس سرية للغطس، في حين تضم فرقة السياقة كل من سائق سيارةالإسعاف وسائق شاحنة التدخل وكذا سائق سيارة القيادة العملية.

وقد أكد القانون الأساسي لأعوان الحماية المدنية في حلته الجديدة على أن مستقبِل المكالمات الهاتفية لن يتم توظيفه إلا بعد تلقيه لتكوينات تخص الحديث الذي يدور بينه وبين طالبي النجدة حتى يتمكن من تعيين الفرقة التي ستتكفل بنجدتهم.وسيكون بإمكان الرقيب أن يتقلد عدة وظائف كالقيام بالتكوين لفائدة الأعوان والتدريب والتمرين على السياقة.كما استحدث القانون الأساسي لأعوان الحماية المدنية فرقة متنقلة لتصليح عتاد المديرية وفرقة سينوتقنية مختصة في الإنقاذ باستعمال الكلاب المدربة عند الكوارث الطبيعية وانهيار المباني، حيث يؤكد القانون الأساسي هنا على أن مدرب الكلاببإمكانه الانتقال إلى رئيس فرقة ثم رئيس فصيلة فرئيس سرية، ليصبح بعد ذلك رئيس وحدة سينوتقنية.

وبخصوص رجال إطفاء حرائق البواخر والمنشآت المينائية، فإن رجل الإطفاء البحري بإمكانه الارتقاء إلى رئيس فرقة رجال الإطفاء البحري ثم رئيس فصيلة فرئيس سرية رجال الإطفاء البحري.

 

الوظيف العمومي يحتج على إدراج المنصب العالي في القانون الأساسي للحماية المدنية

وأفاد السيد قراش أحد أعضاء لجنة الحماية المدنية المشرفة على إعداد القانون الأساسي التي تتفاوض حاليا مع الوظيف العمومي قبل الإفراج عن القانون، أن الغرض الأساسي من استحداث وظائف متخصصة كان من أجل تمكين أعوان القطاع من الاستفادة من منح وعلاوات كانوا محرومين منها، وهي منح موجهة لكافة عمال القطاع دون استثناء بما فيهم عمال خلية السمعي البصري.وبخصوص الأسباب التي كانت وراء تأخر الإفراج عن القانون الأساسي أرجع السيد قراش في اللقاء الذي جمعه بـ”النهار” بحضور المكلفين بالإعلام أمثال الرائد عاشور فاروق ومحمد مجقان أمقران ورئيس مكتب المنازعات بالمديرية العامة، الأسباب في ذلك إلى وجود خلافات حول بعض النقاط تتعلق بـ”المنصب العالي”، وهو المنصب الذي رفضته مديرية العمومي وتصرعليه الحماية المدنية.

وكشف السيد قراش عن رفع المستوى الدراسي لعون الحماية المدنية على مستوى الثانية ثانوي بعدما كان محدد بالتاسعة متوسط، حيث أعيد تصنيف العون من الدرجة السادسةإلى السابعة، وبذلك سيستفيد من زيادة لا بأس بها في أجره القاعدي.

 

200 سكن لإطارات الحماية المدنية بحلول 2014

وفي إطار الإمتيازات الإجتماعية التي ستستفيد منها إطارات المديرية العامة للحماية المدنية، فإنه قد تم الشروع في إنجاز 200 سكن لفائدة الإطارت ذوي الرتب، ستنتهي بها الأشغال بحلول عام 2014.


التعليقات (8)

  • ززيدان

    nchalah tkon ziyada ta3 khire

  • matafi

    pourquoi en janvier prochain et pourquoi pas comme les enseignants avec effet retroactif

  • عمري

    حسبنا الله ونعم الوكيل ****كم …… أعوان الحماية المدنية يحتضرون بسبب المدير العام…. وأنتم تتفرجون عليهم سوف تكونون مسؤولين أمام الله .

  • حرس

    الف مبروك لكم يامجاهدي الرحمة حفضكم الله لعائلاتكم …خبزة مرة جهنامة في الدنيا والجنة في الاخرة

  • رشيد

    يا الهبيري عين مدراء قاريين راهي كارثة .

  • عون الحماية

    20 سنة بسلك الحماية المدنية دون رتبة لكن العكس الضباط الدين كنا معهم باالفصائل هم الأن مديرين أين هو العدل يالهبيري .

  • ميدو

    زيدونا شويا رانا فقرنا لكرا غالي لمرا هربت لولاد يطلبوا مول الحانوت يعيط على الكريدي يانامار و يحيا العدل رانا رايحين نحرقوا ياكولنا الروكان

  • عنتر

    كل عام تزيدو فلمستوى خلي الزوالي يعيش يالهبيري

أخبار الجزائر

حديث الشبكة