عشريني يثقب أذن غريمه بمفك براغي بسبب إشاعات عن عشيقته في الكاليتوس

عشريني يثقب أذن غريمه بمفك براغي بسبب إشاعات عن عشيقته في الكاليتوس

أثارت غيرة عشريني مسبوق قضائيا على عشيقته، مشاجرة عنيفة كادت أن تكلفه حياته، لتلقيه طعنة بمفك براغي ثقبت أذنه على يد أعز رفقائه بورشة بناء صينية تابعة لشركة سوناطراك، مما جعله يشلّ حركيا على مستوى الجهة اليسرى من يده ورجله، بعدما راح يطارد خصمه ويستفزه أينما اعترض طريقه، بحي مسكن 400 في الكاليتوس خلال شهر رمضان من العام الفارط.

الجريمة الحالية التي اهتز على بشاعتها حي 400 مسكن بالكالتوس، خلال شهر رمضان الفارط، حيث بتاريخ 23 جوان 2016، تلقت مصالح الأمن الحضري بالحراش شكوى من قبل المدعو “ع.عبد الحق” مفادها تعرضه للضرب والجرح في حدود الساعة الثامنة ونصف ليلا، بواسطة مفك براغي على يد صديقه ورفيقه في العمل المدعو”ع.عبد المالك” الذي تشاجر معه، خلال تواجده بحي 400 مسكن بالكاليتوس، الذي قصده بيوم الوقائع لأجل زيارة أصدقائه هناك، واستغلالا للمعلومة تم توقيف المشتبه فيه بحيه، ليصرح الأخير خلال مجريات التحقيق أن المجنى عليه يعد تعرف عليه قبل شهرين بورشة بناء يسيرها صيني، أين كانا يقومان بأشغال تنظيف فيها، إلى حين ساءت العلاقة بينهما، سبب طرد المسؤول لصديقه لاكتشاف أمر تعاطيه الحبوب المهلوسة في مكان العمل، مضيفا أنه ومنذ ذلك الحين وهو يطارده من مكان إلى مكان ويقوم بمضايقته أينما اعترض طريقه، ناهيك عن التعرض له بالسب بعبارات خادشة للحياء هاتفيا، والقيام بخدش سيارته أينما ركنها، وبيوم الوقائع صرح الجاني أنه وخلال انشغاله بتصليح سيارته في حيه حضر الضحية رفقة صديقين له ثم انصرفوا برهة، قبل أن يعود إليه لأجل مشاجرته بسبب مضايقته من حديث حول فتاة بالحي، لتتطور الملاسنات الكلامية بشأنها إلى مشاجرة عنيفة، جعله يمسك بمفك براغي كان في سيارته ويصوّبه نحو وجه ضحيته مصيبا إياه بطعنة قوية على مستوى أذنه اليسرى، أسقطته فاقدا الوعي، الأمر الذي جعله يقوم بإسعافه وينقله إلى مستشفى “زميرلي” بالحراش في سيارة والده، لتلقي الاسعافات الأولية، ليرقد في العناية المركزة لمدة 3 أيام.

وكشفت تقارير الطبيب الشرعي المعاين بعد الخبرة المنجزة أن الضحية تعرض إلى كسر في العظم الأيسر للجمجمة، بطول 0.5 سنتيمتر، وشلل باليد والرجل اليسرى، مع فقدان وظيفة استعمالهما كليا، وهذا ناتج عن الضربة التي تلقاها على مستوى أذنه اليسرى.

المتهم وخلال مثوله للمحاكمة، أمام محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة، بتهمة الضرب والجرح العمدي المفضيين إلى عاهة مستديمة، اعترف بالوقائع المنسوبة إليه، مؤكدا أن سبب طعنه لصديقه راجع للمضايقات التي تعرّض إليها من قبله، نافيا قصدة إلحاق الضرر بأعز أصدقائه كون الضربة تلقاها عشوائيا بجهة الأذن، لأن الضحية كان خلفه، من جهتها النيابة العامة اعتبرت أن أركان الجريمة ثابتة بركنيها المادي والمعنوي، مذكرا أن الجاني أشهرأاداة حادة في وجه الضحية وكاد أن يكون في عداد الموتى لولا القدر، ملتمسا توقيع عقوبة 6 سنوات حبسا نافذا، وعليه قضت المحكمة بعد المداولة في ملف القضية بإدانة المتهم بعقوبة 18 حبسا نافذا.

 

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة