إعــــلانات

عصابة تقتني “أجهزة كمبيوتر” عبر الفايسبوك وتدفع بوصولات بريدية مزورة بباب الزوار

عصابة تقتني “أجهزة كمبيوتر” عبر الفايسبوك وتدفع بوصولات بريدية مزورة بباب الزوار

ألقت مصالح الأمن بباب الزوار وعلى اثر تحقيقات موسعة القبض على عصابة من خمسة أشخاص. يقودها شاب صاحب محل لبيع الهواتف النقالة يدعى”ص.يوسف”. وذلك لتبادلهم الادوار في عمليات نصب موجهة للجمهور. عبر مواقع التواصل الاجتماعي واستهداف محلات بيع الحواسيب وأجهزة الإعلام الآلي. لتقديم طلبيات شراء اجهزة كمبيوتر عبر الفايسبوك والتواصل مع عارضي الخدمات. والسلع على الانترنيت، ودفع قيمة الاجهزة  بحوالات مزورة في الحساب البريدي.

ملابسات القضية التي عالجتها صبيحة اليوم محكمة الدار البيضاء، فجرها عدة ضحايا اثنان منهما حضرا جلسة المحاكمة.

كما أكد الأول وهو صاحب محل لبيع أجهزة الإعلام الآلي والمنحدر من خميس مليانة انه تلقى رسالة عبر الفايسبوك. لطلبية شراء جهاز كمبيوتر عرضه للبيع قيمته 30 مليون سنتيم. وأن المتصل اخبره انه سيرسل زوجته لتسلم الجهاز وانه سيدفع قيمة الجهاز عبر حسابه البريدي. وانه خلال تسليمه للحاسوب، ابلغ الزبون أن المبلغ لم يدخل حسابه.

ولكسب ثقته تم تسليمه وصل الدفع، واعلم ان العملية تحتاج لمدة 48 ساعة من اجل التحويل. وانه بعد تفقد الحساب لاحقا اكتشف وقوعه ضحية نصب واحتيال وتأكد من ذلك. بعدما اكتشف ان وصل التحويل للمبلغ مزور، وهو نفس ما وقع للضحية الثاني المنحدر من ولاية البويرة.

هذا الأخير أكد انه وقع ضحية نصب وتم سلبه جهاز كمبيوتر قيمته 28 مليون سنتيم بنفس الطريقة. كما انه تقدم بشكوى أمام مصالح الأمن التي فتحت على الفور تحرياتها في الشكوى. والتي أسفرت على تحديد هوية المتورطين ويتعلق الأمر بخمس شباب من العاصمة. وبالتحديد من باب الزوار، حيث تم التحقيق معهم اين تم وضع المتهم الرئيسي رهن الحبس المؤقت عن تهمة التزوير. في محررات مصرفية والنصب الموجه للجمهور.

اعترافات المتهم..

المتهم الرئيسي وخلال محاكمته اعترف بالنصب وأنكر التزوير. وأكد أن المدبر لفكرة النصب هي المدعوة”ب.أميرة”. التي تعرف عليها كزبونة بمحله لبيعه الهواتف النقالة.

هاته الأخيرة كانت تقوم بعرض هواتف نقالة عليه للبيع، ثم عرضت عليه فكرة النصب على عارضي السلع والبضائع على الفايسبوك.

بالتواصل معهم كزبائن ثم الاستيلاء على أجهزة كمبيوتر وإيهامهم بالدفع بوصولات دفع خاصة بالحساب البريدي مزورة.

كما أكد أن المعنية هي من كانت تتواصل مع ضحاياها وأنها كانت تتسلم منهم الأجهزة. منوها أنه شارك في عملية واحدة فقط والتي تتعلق بالضحية الأول. والذي تمكن من استرجاع حاسوب لاحقا، وطالب المتهم بإفادته بالبراءة من تهمة التزوير. وأقصى ظروف التخفيف من تهمة النصب الموجه للجمهور.

من جهته أكد المتهمان الآخران المستفيدان من إجراء الاستدعاء المباشر أن لا علاقة لهما بالتهم الموجهة لهما.

كما أكد أحدهما أنه يعمل كلونديستان وانه تم التواصل معه من قبل المتهم الأول لإيصاله إلى مكان وموعد تسلم البضاعة. نافيا علمه بعمليات النصب التي كان يقوم بها ضد ضحاياه على الفايسبوك. وهو نفس ما أكده المتهم الثالث الحاضر، نافيا ما جاء به المتهم الرئيسي. والذي أكد أنهما كانا على علم بالعمليات المدبرة ضد الضحايا.

وأمام ما تقدم طالب الضحيتان الحاضران قبول تأسسهما كأطراف مدنية في الملف. مع الزام المتهمين بدفع لكل واحد منهما مبلغ 50 مليون سنتم عن كافة الأضرار.

في حين التمس وكيل للجمهورية توقيع عقوبة 5 سنوات حبسا نافذة ضدهم. مع 200 ألف دج غرامة مالية مع إصدار أمر بالقبض ضد المتهمان الغائبان عن الجلسة.

رابط دائم : https://nhar.tv/HzD8t
اقرأ أيضا
إعــــلانات
إعــــلانات