عصابة نساء تبيع الأطفال الرضّع بـ20 مليونا للرأس

عصابة نساء تبيع الأطفال الرضّع بـ20 مليونا للرأس

علمت ''النهار'' من مصادر أمنية، أن مصالح أمن ولاية بومرداس

، ألقت القبض على عصابة مختصة في المتاجرة بالرضّع مكونة من ثلاثة عناصر نسوية تقودها المدعوة ”ح. تاسعديت” وهي عجوز من بلدية باش جراح، ضبطت متلبسة رفقة ”ذ.سعاد” أم عزبة لعقد صفقة بيع رضيعتها التي سمتها ”لطيفة”، والمتهمة الثالثة من ولاية وهران اصطادت زبونا للمولودة.

البداية كانت عندما بلغت ذات المصالح معلومات حول وقوع مناوشات عنيفة بين مجموعة من النسوة على مستوى محطة نقل المسافرين في ولاية بومرداس، وبعد تنقلهم إلى هناك والتحقيق معهن تم العثور على مبلغ 2 مليون سنتيم في ملابس طفلة رضيعة كانت تحملها المتهمة ”ذ.سعاد” التي تبين أنها كانت بصدد بيع طفلتها لـ ”ب.ف” سيدة مقيمة في بلدية الدار البيضاء في العاصمة، هذه الأخيرة التي أكدت أنها عاقر وأنها قامت بشراء المولودة بدون علم زوجها لتوهمه بعدها أنها أنجبتها منه حتى لا يطلقها ويتزوج من امرأة أخرى.

كما أكد المصدر ذاته، أن العجوز كانت تقوم بتحريض الفتيات على الرذيلة ثم تدفعهن إلى وضع حملهن وتسليمه لها مقابل مبلغ مالي، كما كانت تقوم بشراء الرضع من الأمهات العوازب العاملات في الحانات، مستغلة ظروفهن لتقوم بعدها ببيع المولود للعائلات المحرومة من نعمة الإنجاب، مقابل 20 مليون سنتيم للرضيع البالغ من العمر 4 أشهر.

وقد اعترفت ”ذ.سعاد” أنها أنجبت المولودة بطريقة غير شرعية من المدعو ”ق.ر” القاطن في بلدية الحراش، والذي تعرفت عليه في الحانة التي تعمل بها نادلة، وأنها بعد أن حملت منه قررت إنجاب المولود ثم وضعت مولودتها عند إحدى المربيات، إلى حين أن تقدمت منها العجوز وعرضت عليها مساعدتها على بيع صغيرتها لعائلة ثرية، وبالتالي التخلص منها كونها طفلة غير شرعية مقابل مبلغ من المال يعوضها عن همها ومشاكلها، أما العجوز المتهمة فاعترفت بأنها تتعامل مع الكثير من النساء التي يؤمّن لها الأطفال حديثي وتقوم بشرائهم باعتبارها تجارة مربحة، في انتظار ما سيسفر عنه التحقيق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة