عصام ابن شعبولا يهاجم الراقصات في أغنية “هتخلع هتخش النار.. هتلبس هتخش الجنة”

عصام ابن شعبولا يهاجم الراقصات في أغنية “هتخلع هتخش النار.. هتلبس هتخش الجنة”

تشهد القاهرة والعديد من المدن المصرية خلال الوقت الراهن ازدهارا شديدا لألبوم أغان من تأليف عصام ابن المطرب الشعبي شعبان عبدالرحيم

والذي قرر أن يجعل من الغناء وسيلة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لجلب رضا المولى عز وجل.
واختار عصام أن يعالج القضية التي هي مثار اهتمام الرأي العام خاصة بين المنتمين للتيار الديني السلفي والذين يعربون عن سخطهم بسبب ازدياد معدلات العري والابتذال على الفضائيات المصرية فضلا عن الخلاعة التي عرفت طريقها من عالم الفيديو كليب إلى الشارع.
وفي هذا السياق قرر ابن شعبولا أن ينهي عن التبرج ويحارب الراقصات على وجه الأخص ولو كان والده يشارك أحيانا في الغناء بصحبتهن.والأغنية التي هي مثار اهتمام قطاع عريض من المشاهدين وخاصة الحرفيين والطبقات الدنيا في المجتمع عنوانها هتخلع هتخش النار تقول كلمات الأغنية:”هتخلع هتخش النار هتلبس هتخش الجنة..لوسي هتخش النار.. فيفي هتخش النار.. دينا تختش النار”.
ثم يوجه صاحب الأغنية التحية للفنانات اللواتي قررن اعتزال التمثيل من أجل الحجاب والنقاب وهجرن الحياة الدنيا من أجل أن ينلن رضا المول عز وجل عنهنّ.ويرى عصام أن ما يقوم به من عمل يأتي في إطار مكافحة ظاهرة العري التي تعد مصدر اهتمام قطاع كبير من المواطنين.وفي تصريحات خاصة يعترف بأن والده طلب منه ألا ينقد أيا من الفنانين والفنانات لكنه أصر على أن يخرج الأغنية للنور ولم يتوقع أن تنال كل هذا النجاح الكبير خاصة عبر مواقع كثيرة على شبكة النت.وأضاف بأنه لا يشعر بالخوف من دينا ولوسي ونجلاء وأي مطربة أو راقصة أخرى كما أنه لا يشغله أن يقمن بالشكوى لوالده.وأكد على أن نجاح الأغنية يدفعه للتفكير مجددا في أن يكرر نفس التجربة وذلك بتقديم أغنيات من منظور ديني وذلك كي يساهم على حد رأيه في ان يدفع بالراقصات للاعتزال وذلك كي لا يشاركن في إفساد المجتمع.ويرفض عصام الاتهامات الموجهة له هو ووالده بشأن أن أغنياتهما تحضان على السوقية والابتذال وقال في هذا الشأن نحن نقدم أغنيات تدعو الناس للفضيلة وللتخلص من العادات الضارة مثل التدخين أو العري.
جدير بالذكر أن شعبولا كان يشعر بالقلق خشية أن تؤدي الأغنية التي انتقد فيها ابنه الفنانات والراقصات ولكن بعد النجاح الكبير يشعر أن ابنه أحسن الاختيار.وعبر عن أمله في أن يتجه نحو الأغاني التي تدفع النساء إلي الطاعة والتزام البيوت.
يقول شعبولا:”بالفعل أشعر بأن ابني قام بعمل له فائدة ويخدم الناس ولن أقف في وجهه بل سأحاول أن أسانده في اختيار الكلمات المناسبة”.
وأعرب شعبولا عن أمله في أن يتخصص خلال السنوات القادمة في تقديم الأغنيات ذات الطابع الاجتماعي والديني وأكد على أن الأغنية الدينية يتم تجاهلها ولا يعتد بها بالرغم من أهميتها.وعبر عن أمله في أن تكون أغنية ابنه الطريق لقيام الراقصات باتباع طريق الهداية وارتداء ملابس محتشمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة