إعــــلانات

عطاف: هذا موقف الجزائر من الأزمة في النيجر منذ اللحظة الأولى

عطاف: هذا موقف الجزائر من الأزمة في النيجر منذ اللحظة الأولى

أكد وزير الشؤون الخارجية، أحمد عطاف، أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، حدد موقف الجزائر من الأزمة في النيجر، بكل وضوح ودقة وصرامة، منذ اللحظة الأولى.

وسرد الوزير، في ندوة صحفية نشطها اليوم الثلاثاء، موقف رئيس الجمهورية، من الأزمة السياسية والدستورية والمؤسساتية بتشخيصه لروافدها الأساسية على النحو التالي:

إدانة ورفض التغيير غير الدستوري في النيجر تماشيا مع مقتضيات الإطار القانوني الإفريقي الذي يرفض التغييرات غير الدستورية للحكومات.

المطالبة بالعودة إلى النظام الدستوري واحترام المؤسسات الديمقراطية.

التأكيد على أن السيد محمد بازوم يبقى الرئيس الشرعي للبلاد والدعوة إلى تمكينه من استئناف مهامه.

التأكيد على حتمية إعطاء الأولوية للحل السياسي واستبعاد خيار اللجوء للقوة بالنظر إلى ما قد يفضي إليه هذا الخيار من عواقب وخيمة وعلى المنطقة برمتها.

التأكيد على استعداد الجزائر ورغبتها في المساهمة في الجهود الرامية لبلورة الحل السياسي المنشود لإنهاء الأزمة في النيجر.

وأكد الوزير، إن السمة الرئيسية للموقف الجزائري من الأزمة في النيجر تتمثل في كونه يجمع بطريقة حكيمة ورصينة بين أمرين إثنين هما رفض التغيير غير الدستوري ورفض اللجوء إلى القوة لمعالجة الأزمة الناتجة عنه.

وأضاف الوزير، أن قناعتنا تبقى راسخة أن الحل الوسط بين الأمرين لا يمكن أن يكون العمل على توفير الشروط الضرورية لإطلاق مسار سياسي يأخذ المصلحة العليا للنيجر بعين الإعتبار، ومصالح كافة دول وشعوب المنطقة.

لذلك، يضيف الوزير، قررت الجزائر، إجراء اتصالات ومشاورات مع مختلف الأطراف الفاعة داخل وخارج النيجر للمساهمة في تهدئة الوضاع واللجوء للخيار السياسي وهو الحل الأمثل لإنهاء الأزمة ودرك أخطارها على النيجر والمنطقة.

وسرد الوزير، التحركات الجزائرية إزاء الأزمة في النيجر، والتي شملت التحركات الديبلوماسية، ومنها الاتصال الذي أجراه مع وزير جمهورية النيجر في أول أيام الإنقلاب. والذي أكد له رفض الجزائر التام للإنقلاب وتضامنها الكامل مع الرئيس الشرعي للبلاد محمد بازم الذي طالب باخلاء سبيله.

وأضاف الوزير، أن رئيس الجمهورية قام بمشاورات مع قادة نيجيريا والبينين عن طريق مبعوث نيجيرها والاتصال مع رئيس البينين.

وكذا الاتصالات التي أجراها سفير الجزائر من نيامي بتعليمات من رئيس الجمهورية، مع العديد من المسؤولين الحاليين والسابقين في النيجر. بما في ذلك منفذي الإنقلاب.

بالإضافة إلى المباحثات التي قام بها الوزير، مع كاتب الدولة الأمريكي ونظرائه من إيطاليا وكندا.

ومبادرة رئيس الجمهورية منتصف الأسبوع بإيفاد مبعوثين خاصين له لكل من النيجر و3 دول أعضاء في مجموعة الايكواس وإلى نيجيريا وغانا والبينين.

وأوضح الوزير، أن الهدف الرئيسي من الاتصالات والمشارورات هو بناء زخم إقليمي ودولي حول الخيار السياسي لحل الازمة القائمة في النيجر واستبعاد خيار اللجوء لاستعمال القوة.

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

رابط دائم : https://nhar.tv/wF0sq