عطّار:”وزير المالية رفض تمويلي بـ 50 ألف مليار لإنجاز مشاريع الكهرباء والغاز”!

عطّار:”وزير المالية رفض تمويلي بـ 50 ألف مليار لإنجاز مشاريع الكهرباء والغاز”!

قال إنه سيواجه صعوبات في إنجاز مشاريع قطاعه، عطّار:

“وزير المالية رفض تمويلي بـ 50 ألف مليار لإنجاز مشاريع الكهرباء والغاز”!

مناوشات بين وزير الصناعة ونائب بسبب انتقادات وعبارة “ما تهدرش معايا هكذا”

أعرب وزير الطاقة، عبد المجيد عطّار، عن استيائه الشديد لرفض وزير المالية، منحه مبالغ مالية قدّرها بخمسين ألف مليار من أجل إنجاز بعض المشاريع تتعلق بالغاز والكهرباء وتحلية المياه.

وقال الوزير، صبيحة أمس، خلال جلسة الاستماع التي خصصت له من طرف أعضاء لجنة المالية والميزانية في المجلس الشعبي الوطني، في إطار تحضيرات انعقاد الجلسات الخاصة بمشروع قانون المالية لسنة 2021، بأنه تقدم بأكثر من طلب إلى وزير المالية من أجل منحه مبالغ مالية تقدر بمئة مليار دينار عن كل مشروع، أي بإجمالي يصل إلى خمسمائة مليار دينار، بما يعادل خمسون ألف مليار سنتيم من أجل تجسيد مشاريع تخدم المصلحة العامة بالدرجة الأولى، وتتعلق بالتموين بالكهرباء والغاز وأخرى تتعلق بتحلية مياه البحر، وكذا ربط سكان “مناطق الظل” بالماء الصالح للشرب، إلا أن هذه الطلبات قوبلت بالرفض – حسب ما كشف عنه النائب، هواري تيغرسي، أمس، في تصريح خصّ به “النهار”-، حيث أكد النائب، على أن الوزير، قال إنه سيجد صعوبات في تجسيد مشاريع قطاعه في السنوات المقبلة، مشيرا هنا إلى أنه ورغم تكفل الحكومة بمشاريع ربط سكان المناطق الصحراوية بشبكة الكهرباء، إلا أن هؤلاء السكان – يوضح الوزير – يرفضون دفع مستحقات الكهرباء، مستدلا هنا بولاية أدرار وغيرها من الولايات الأخرى.

وفي تدخله، قال النائب تيغرسي، إن “مشاريع مناطق الظل عبارة عن تبذير للمال العام، ونصح بإنجاز مساكن لفائدة سكان هذه المناطق بدلا من المساهمة في رفع المصاريف”.

وعلى صعيد مغاير، وخلال الجلسة المسائية التي خصصت للاستماع إلى وزير الصناعة، فرحات آيت علي، فإن الجلسة عرفت مناوشات حادة بينه وبين الوزير، بعد انتقاده للطريقة التي يسيّر بها القطاع، والتي قال إنها تخدم مصالح جهات معينة على حساب جهات أخرى، خاصة ما تعلق منها بدفتر شروط تركيب السيارات والمنتوجات الكهرومنزلية، ناهيك عن انتقاده لارتفاع فاتورة واردات الزيوت وتجميده لمشروع استيراد السيارات الأقل من ثلاث سنوات، الذي يعدّ ثمرة مجهودات نواب الغرفة السفلى للبرلمان، ليكون ردّ وزير القطاع بالصراخ داخل الجلسة قائلا:”ما تهدرش معايا هكذا”، ليقوم فور ذلك أغلب أعضاء اللجنة بمغادرة القاعة، وسط محاولة رئيسها تهدئة الأوضاع والتوضيح للوزير بأنه يحق للنائب طرح السؤال الذي يرغب فيه.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=914842

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة