عــــــايشيـــن علـى ظهر الـــــدولة

عــــــايشيـــن علـى ظهر الـــــدولة

لا يزال بعض الرؤساء وكبار المسؤولين السابقين في الدولة،

رغم انتقادهم الشديد للسلطة التي غادروها منذ ما يفوق الاـ20 سنة، يقيمون ويستغلون إقامات الدولة من أجل “العيش المجاني”، وعكس العديد من المسؤولين المتقاعدين الذين ابتعدوا عن النشاط السياسي وفضلوا العيش في مساكنهم، نجد أن كل من الرئيس السابق علي كافي وكذا رئيس الحكومة الأسبق رضا مالك وكذا الوزير السابق علي هارون لا يزالون “عايشين على ظهر الدولة” بإقامة الدولة سيدي فرج الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات أهمها لماذا لا يكتفي هؤلاء بمنازلهم وفيلاتهم التي لا تحصى، لكن المفارقة الغريبة والعجيبة، هي أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة نفسه فضل إقامته الشخصية بعد 10 سنوات من اعتلائه الرئاسة، حيث أصبح يفضل مسكنه، رغم أحقيته في الخدمات التي تقدمها مختلف إقامات الدولة أكثر من أي رئيس سابق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة