عقوبة حجاوي تصدر اليوم وآيت جودي يحتاط ويضع اللمسات الأخيرة في ملعب البويرة

عقوبة حجاوي تصدر اليوم وآيت جودي يحتاط ويضع اللمسات الأخيرة في ملعب البويرة

تعمل إدارة وفاق سطيف على وضع كل عوامل الراحة للتشكيلة الفريق، ولم تجد من وسيلة لتعويض الغيابات النوعية لأكثر من 5 لاعبين أساسيين عن مواجهة اتحاد الحراش لأمسية يوم الخميس القادم، سوى المراهنة على الجانب التحفيزي للاعبين من خلال الالتفاتة التي قررت القيام  بها البارحة، بتوزيع منحتي الفوز في مواجهتين من بين الأربعة.

إن المنح التي لايزال يدين بها اللاعبون،  ستضع في الحساب البنكي لكل لاعب كان حاضرا في هذه المواجهات، ومبلغ يقارب 10 ملايين سنتيم قبل ساعات قليلة من شد الرحال صبيحة اليوم في حدود الساعة التاسعة  تجاه مدينة البويرة،  وبالضبط إلى فندق “روايال” على أن تجرى الحصة التدريبية الأخيرة زوال اليوم على الساعة الثانية بالملعب الرئيسي أين ستجرى المباراة، والتي سيخصصها المدرب آيت جودي لوضع اللمسات الأخيرة على الخطة المنتهجة والتعداد الأساسي الذي سيدخل من البداية أمسية يوم غد اعتمادا على الحلول التي تمكن من استخلاصها خلال المواجهة الودية أمام شباب قسنطينة، وسط الوضعية الصعبة.

وعندما نعلم أن الطاقم الفني اضطر إلى ترقية أربعة عناصر من الأواسط، والاستنجاد بلاعب من فئة الأواسط   من أجل إكمال قائمة ال،18 ناهيك عن الاهتزازات التي عرفتها التدريبات من خلال الغيابات المتقطعة للاعبين على غرار الغيابات بالجملة في الاستئناف.

 إضافة إلى النفسية المنحطة، لوسط الميدان “جديات” والذي كان قد اعتذر عن المشاركة في المواجهة الودية. ونفس الأمر بالنسبة للمهاجم “زياية” وذلك بسبب مرض والدهو ما أدى إلى غيابه عن تدريبات الإثنين ثم عودته يوم أمس وكل هذه العوامل جعلت “سرار” يلجأ كعادته في مثل هذه الوضعيات إلى المراهنة على التحفيزات لإعادة التوازن إلى  فريقه.

كما أن الضغوطات التي يتعرض لها لاعبي الوفاق، من قبل الفرق التي طلبت خدماتها مع نهاية موعد “المركاتو” تبقى السبب الرئيسي للحالة الصعبة التعداد، حيث تتحدث مصادر أن الغيابات التي شهدتها التشكيلة في حصص بداية الأسبوع، لكل من زياية، بن شعيرة، جديات والحارس حجاوي، يعود لضغوط التي وصلتها من الفرق التي طلبتها، حيث تأكدت المفاوضات التي تمت بين حجاوي وأولمبي الشلف، فيما تأثر الثلاثي جديات، بن شعيرة، وزياية نفسيا بعد أن صرف فريق الخريطيات النظر عن ضمهم بعد أن كان كل منهم يصر على الحصول على عقد احترافي في الخليج.

 

آيت جودي برمج حصة ضربات الترجيح ويخلف يضعالجبس 10أيام

برمج مدرب الوفاق خلال الحصة التدريبية لأمسية يوم الإثنين حصة خاصة بتنفيذ الضربات الترجيحية، والتي شارك فيها جميع اللاعبين أين لقن لاعبيه الطريقة المثلى لضمان تسديدات ناجحة، مجسدا استعدادات فريقه إلى جميع الاحتمالات خلال مباراة يوم الخميس المقبل    وكانت الفرصة كذلك لمدرب الحراش، لتوجيه كل من فراجي وحجاوي حول أفضل وضعية تزيد من فرص التصدي، وتأتي هذه التدريبات الخاصة لتجسد جدية التحضيرات لهذه المواجهة من أجل تحقيق التأهل وتحقيق الرغبة المعلنة، من قبل الإدارة في لعب كامل حظوظها، ومحاولة الذهاب بعيدا في منافسة الكأس خاصة أن مدرب الوفاق، يضع في الحسبان احتمالات سوء أرضية الميدان بسبب تدهور الأحوال الجوية هذه الأيام، وهو ماقد يزيد من الصعوبات في الوصول إلى شباك المنافس، وفي محافظة التشكيلة على أسلوب التمريرات القصيرة.

ومن جهة أخرى وضع الظهير الأيسر” يخلف” نوعية خاصة من الجبس على يده بعد انتقاله البارحة إلى أحد مصحات البرج، والتي ستبقى لمدة عشرة أيام وتسمح له هذه النوعية باللعب والمشاركة، بداية من الأسبوع القادم.

حجاوي يتدرب في انتظار العقوبات، عودو وبلقايد بالزي المدني وزياية عاد البارحة

باشر الحارس “حجاوي” التدرب منذ أمسية يوم الإثنين ساعات بعد تلقيه الضوء الأخضر، من قبل الإدارة إثر الحديث الذي دار مع الرئيس “سرار” في مقر النادي حيث سمح له بمباشرة التدريبات، محددا له موعدا للحضور أمسية البارحة، للمثول أمام المجلس التأديبي للاستماع إلى تبريراته بخصوص غياباته المتكررة عن حصص الاستئناف على أن يتم تسليط عقوبات صارمة تكون عبرة لزملائه، خاصة أن إدارة الوفاق لاتتسامح مع مثل هذه الحالات ، وفي نفس الحصة التدريبية كان وسط الميدان بلقايد حاضرا أين تابع الحصة بالزي المدني بسبب الزكام الذي يشكو منه  خاصة وأنه غير معني بالمشاركة أمسية يوم الخميس بسبب العقوبة الآلية على غرار فرانسيس،اكساس وحيماني. 

كما كان المهاجم “البينيني” الشاب عودو حاضرا بالزي المدني لنفس السبب حيث يعاني زكاما حاد منذ وصوله يوم السبت الفارط،  وكان قد خضع لفحص “إيكوغرافي” أول يوم أمس وبقي ينتظر إلى غاية أمسية البارحة، من أجل مباشرة المفاوضات قبل ترسيم ضمه يوما واحدا وقبل إسدال الستار عن موعد التحويلات الشتوية، خاصة أن سرار أكد على ضمه، وقد غاب المهاجم “زياية” عن نفس الحصة ليلتحق بهم البارحة.

الإدارة طلبت حصتها من التذاكر

طلبت إدارة وفاق حصة أنصارها من تذاكر الدخول إلى مدرجات ملعب البويرة حتى يضمنت هؤلاء أمكنة خاصة أن الملعب لايتسع لأعداد غفيرة،حيث يتسع ل10 آلاف على أكثر تقدير وبالنظرإلى الأعداد الهائلة من السطايفية الذين يستعدون للتنقل وجدت الإدارة من الضروري طلب حصة أنصارها من التذاكر، والتي سيتم تحديد أمكنة لبيعها منذ أمسية اليوم وصبيحة الخميس في انتظار معرفة العدد الذي خصصته إدارة ملعب البويرة لأنصار الفرقين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة