«علامات تصل إلى 20 من 20 في المواد العلمية والتقنية في الباك»

«علامات تصل إلى 20 من 20 في المواد العلمية والتقنية في الباك»

مدير «أوناك» لـ “الـــنّــــــــــــــــهــــــــــــــار:

السماح للأولياء بالاطلاع على التقرير.. وسيلة الغش وحتى اعترافات أبنائهم «الغشاشين»

 اللجوء إلى مخطّط الجلوس لمقارنة الإجابات المتطابقة لتفادي أي إقصاء غير مبرّر

قال إن النقاط النهائية للتصحيح تشير إلى علامات مقبولة جدا للمترشحين..

تحصّل المترشحون على شهادة البكالوريا على علامات مقبولة جدّا في مختلف المواد، حيث تصدّرت الشُّعب  العلمية النتائج النهائية للتصحيح بتسجيل علامات ممتازة وصلت إلى 20 من 20 في المواد العلمية والتقنية.

ومن المرتقب أن تكون نتائج شهادة البكالوريا هذه السنة مرتفعة بالمقارنة مع السنوات الفارطة.

كشف مدير الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات «أوناك»، مصطفى بن زمران، في تصريح خصّ به «النهار» أمس،

أن النتائج النهائية للتصحيح تشير إلى تسجيل علامات مقبولة جدا على العموم لجميع الشعب، مشيرا إلى

أن ما أدهش المصححين هذه السنة هو النقاط المرتفعة المسجلة في المواد العلمية والتقنية مقارنة مع العام الماضي.

وأضاف مصطفى بن زمران، أنه تم الانتهاء من التصحيح الأول والثاني والثالث لأوراق مترشحي شهادة البكالوريا دورة جوان 2019.

والشروع في عملية سحب محاضر الناجحين والراسبين حسب كل ولاية، وسحب شهادات التسجيل المؤقتة وكشوف

النقاط لتسليمها للناجحين للسماح لهم بإجراء التسجيلات الأولية بالجامعة فور الإعلان عن النتائج التي ستكون في حدود يوم السبت المقبل 20 جويلية 2019.

وتابع المتحدث أنه تم الشروع في مراقبة المحاضر وضبط الغيابات وحالات الغش في مراكز الإجراء وللتدقيق فيها،

مشيرا إلى أنه في بعض الأحيان يتم الرجوع إلى مراكز التصحيح والتجميع من أجل التأكد والتدقيق.

وأعطى بن زمران مثالا على ذلك، ففي بعض الأحيان شكل الإجابة للمترشحين يحتاج إلى تدقيق أكثر عندما تكون شبه مطابقة لإجابة مترشح آخر.

ومن أجل مقارنتهما يتم الرجوع إلى مخطط الجلوس للتأكد من أن المترشحين أجروا الامتحان في ثانويتين مختلفتين.

حيث أن لجنة التصحيح متكونة من المتمدرسين والأحرار وولايات مختلفة تتجاوز أربع ولايات لتفادي أي أخطاء.

وبخصوص حالات الغش، كشف المتحدث عن إجراءات جديدة يتم على أساسها استظهار للأولياء التقرير الموقع

من قبل مدير مركز الإجراء والأستاذ الحارس من دون ذكر أسماء الأشخاص حفاظا عليهم، وحتى كشف وسيلة الغش واعتراف أبنائهم، وهذا على مستوى الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات وفروعه.

وكانت التقارير التي تم إعدادها من مختلف مراكز تصحيح أوراق مترشحي شهادة البكالوريا، قد أشارت إلى أن العملية جرت في ظروف جيدة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=675509

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة