علامة مصري يكشف احتواء معجون الأسنان، الشكلاطة والصابون لشحوم الخنازير

قال العلامة

المصري الشيخ سالم أبو الفتوح بأن آخر المعلومات المتوفرة لديه استنادا على تقارير رسمية بأن جل الاحتياجات اليومية للمواطن العربي من مواد استهلاكية ومنظفات تحوي في مكوناتها على شحوم الخنازير، داعيا الأمة العربية جمعاء إلى توخي المزيد من الحيطة والحذر من استعمال الأشياء سالفة الذكر على خلفية انتشار الوباء الفتاك “أنفلونزا الخنازير”.

وكشف الشيخ سالم أبو الفتوح في حصة “فضفضة” التي تبثها قناة الناس المصرية كل يوم سبت أن لحم الخنزير عند استهلاكه قد يؤدي إلى انتشار الإصابة بما يزيد عن 4000 مرض لاحتوائه على فيروسات قاتلة، ورغم ذلك ومنذ انتشار الوباء تعمدت بعض الأطراف الفاعلة في مصر إلى مضاعفة ذبح عدد الخنازير بما سمح لها من توفير 3 ملايين من اللحوم وجهت الأغلبية منها إلى مطاعم الشواء، فيما تستعمل شحوم الخنازير في حفظ الفواكه المستوردة من الخارج وفي صنع معجون الأسنان، معجون الحلاقة، صابون الوجه، الشكلاطة، حلويات البسكويت، الفواكه المعلبة وكذا بعض الأدوية، وأشار أبو الفتوح إلى أن ظاهرة تربية الخنازير اتخذت طريقها نحو التفاقم في أوساط العائلات المصرية، كما أن بيعها في السوق السوداء قد انتشر أيضا وهذا نظرا للانتشار الواسع لمطاعم بيع لحوم خنازير مشوية بمصر، وعبر أبو الفتوح عن استيائه من تسجيل مثل هذه الأمور بدولة يطلق عليها اسم “أم الدنيا” في الوقت الذي تطالب فيه محلات أوروبية مختصة في بيع “الهامبرغر” الأمم المتحدة بتغيير التسمية هذه كونها تعني في الأصل “فخذ خنزير”، كما استاء أيضا لتجاوز المذهب المالكي أمر تحريم استهلاك لحم الخنزير وتأكيده بأن استهلاك جلد الخنزير حرام.

إلى جانب ذلك كشف أبو الفتوح عن حيازته لدراسة أمريكية حديثة الإعداد تثبت بأن القضاء على وباء الخنازير يكون باستعمال عشب نامي بالأراضي المصرية سيكشف عنه الأسبوع المقبل.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة