«علـــى أصحـــاب الشكــــارة الاستثمـــار فــــي الفـــلاحــــة»

«علـــى أصحـــاب الشكــــارة الاستثمـــار فــــي الفـــلاحــــة»

دعا الفلاحين إلى تغيير ذهنياتهم واستعمال المكننة في نشاطهم.. أويحيى:

 بقاء 3 ملايين هكتار من الأراضي بور كل سنة أمر غير مقبول

 سنفتح ملف الأراضي العروشية وعلى الولاة أن لا يعرقلوا الاستثمار الفلاحي

انتقد الوزير الأول، أحمد أويحيى، عزوف رجال المال عن الاستثمار في القطاع الفلاحي، مؤكدا بأن بقاء 3 ملايين هكتار من الأراضي الفلاحية الصالحة للزراعة بورا وغير منتجة كل سنة أمر غير مقبول، أين طالب الفلاحين بضرورة تغيير ذهنياتهم وتطوير استثمارتهم وعدم الاعتماد على تقنيات سنوات الخمسين من القرن الماضي.

وقال أويحيى، أمس، خلال كلمته الاختتامية للجلسات الوطنية للفلاحة، إن 3 ملايين هكتار من الأراضي تبقى بورا وتضيع غلتها سنويا، وأضاف أويحيى، أنه لتطوير قطاع الفلاحة يجب على الفلاحيين تطوير ذهنياتهم والوقوف على استثماراتهم، مؤكدا بأن الدولة ستراقب الاستثمارات وعقود الامتياز التي منحت لهم، مؤكدا عل مبدأ «الأرض لمن يخدمها».

وفي سياق ذي صلة، دعا أويحيى الفلاحين إلى ضرورة استخدام المكننة في استثماراتهم وعدم العمل بتقنيات تعود إلى الخمسينيات من القرن الماضي، مؤكدا بأن الدولة صرفت الملايير من أجل إنشاء مركبات للصناعات في قطاع الفلاحة.

ودعا أويحيى أصحاب رؤوس الأموال ورجال الأعمال للاستثمار في قطاع الفلاحة وعدم الذهاب إلى قطاع الصناعة فقط، فضلا عن دعم الفلاحيين من خلال شراء فائض منتوجاتهم واستغلاله في الصناعات التحويلية.

وفي سياق ذي صلة، دعا أويحيى إلى ضرورة فتح نقاش وطني شامل لحل قضية الأراضي الفلاحية العروشية، والتي يكبد عدم استغلالها الدولة خسائر بالملايير.

من جهته، أمر الوزير الأول، أحمد أويحيى، ولاة الجمهورية بعدم عرقلة الاستثمارات الفلاحية من خلال مركزية القرار، أين دعاهم إلى التنسيق مع مصالح وزارة الفلاحة لتفعيل كل الاستثمارات.

التعليقات (1)

  • benaddaomar

    Bonne

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة