على خلفية تحركات عناصر القاعدة بالمنطقة:الأمن يشن حملة تفتيش واسعة في مدينة الوادي ويوقف ثلاثة شبان مشتبه فيهم

على خلفية تحركات عناصر القاعدة بالمنطقة:الأمن يشن حملة تفتيش واسعة في مدينة الوادي ويوقف ثلاثة شبان مشتبه فيهم

شنّت مصالح الأمن بولاية الوادي، أمس، حملة تفتيش واسعة عبر كبرى الشوارع والأحياء الشعبية بالمدينة، وذلك على خلفية تحركات عناصر القاعدة بالمنطقة والتي أثارت مخاوف السكان، لاسيما وأن الكثير من هذه العناصر المندسة في الأوساط الشعبية يتسللون ليلا لتهديد التجار وبعض أرباب المال قصد سلبهم أموالهم، وذلك في إطار عمليات الإسناد التي تقوم بها هذه العناصر عقب تشديد الخناق عليها من طرف قوات الجيش الوطني الشعبي، في الجبال القريبة من الولاية. وقد أوقفت وحدات الأمن شابين بالقرب من البنك المركزي والمقر الرئيسي للوكالة التجارية لاتصالات الجزائر، وقامت بتفتيشهم مستعينة ببعض العناصر الأمنية، وتم تفتيش هذين الشابين تفتيشا دقيقا بلغ حد مطالعة الأسماء والأرقام المدونة بهواتفهم النقالة، وذلك وسط تخوف العشرات من المواطنين الذين كانوا بالقرب من مكان بيع الجرائد اليومية والذين اختبأوا خوفا من احتمال صلة هؤلاء بشبكات الإسناد بالمنطقة خاصة بعد مقتل أمير القاعدة أبو مقداد نهاية الأسبوع الماضي.
من جهة أخرى، أوقفت يوم أول أمس مصالح الأمن شابا آخر بالسوق المركزي بمدينة الوادي، وتم تفتيشه أمام المواطنين وذلك للاشتباه في صلته بأحد الأعمال الإجرامية، وأدت هذه الحملة والتسارع في الأحداث الأمنية إلى خلق موجة خوف عارمة لدى سكان المنطقة من احتمال عودة عناصر القاعدة لاستهداف أرواحهم وممتلكاتهم مستغلة الهدوء والسكينة التي تنعم بها الولاية لتقديمهم الدعم والإسناد لشبكاتهم في الشمال.
هذا وتشهد بلدية الرقيبة التي فككت بها شبكة إسناد الأسبوع الماضي، نفس أعمال التفتيش، شنتها وحدات الدرك الوطني التي استجوبت عشرات الشباب أصحاب الفكر السلفي ذي التوجه التكفيري، خاصة وأنها المعقل الأكبر لشبكات التجنيد على مستوى الصحراء الشرقية.
يذكر في الأخير أن المصالح الأمنية المشتركة كانت قد رسمت منذ مدة خطة سرية لحماية الممتلكات العمومية تجلت في الدوريات المكثفة التي تقوم بها الوحدات الأمنية داخل المدينة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة