عمارة “الحاج لخضر” تحولت إلى حلبة صراع وشتائم و معارك

عمارة “الحاج لخضر” تحولت إلى حلبة صراع وشتائم و معارك

تنقلت جريدة “النهار” إلى موقع

 تصوير السلسلة الفكاهية، “عمارة الحاج لخضر ” بزرالدة، وحضرت تصوير عدة لقطات من حلقتي “الشوماج” و” التكبر”. و كان من بين الحضور، مجموعة كبيرة جدا من الممثلين المشاركين في السلسلة؛ من بينهم الفنانة فتيحة سلطاني، عمي بشير، رشيد من قسنطينة، المطربة سلوى، هشام مصباح، لخضر بوخرص، عتيقة طوبال، مصطفى هيمون، رشيد فارس، و مجموعة كبيرة من الممثلين الهواة، فتحت لهم الأبواب للتعبيرعن قدراتهم الفنية في الميدان. تقربت “النهار” من أبرز الوجوه المشاركة، وسجلت لكم هذه الانطباعات:

لخضر بوخرص لـ”النهار” أنا من طرد ليندا ياسمين من العمارة

في لقاء لـ “النهار” بالمنتج  وبطل سلسلة “عمارة الحاج لخضر”، لخضر بوخرص أثناء تصوير حلقة “الشوماج”  و حلقة “التكبر”بزرالدة، وعن سؤال يتعلق بسبب انسحاب مجموعة من أبطال السلسلة  من بينهم السيدة فريدة صابونجي و ليندا ياسمين و آخرون، رد بوخرص قائلا أنه هو من أوقف ليندا ياسمين، ولا يريد أن يتحدث عنها أبدا، لأنها أساءت التعامل والمعاملة مع الجميع، وهذا ما لا نسمح به أبدا، لأننا نعتبر كل أعضاء الذين يشاركون في العمارة عائلة واحدة، ولا يسمح بإهانة أي فرد مهما كان من أي شخص. أما عن السيدة فريدة  صابونجي، فقال بوخرص أن ظروف العمل لم تلائمها و لم تكن مرتاحة معنا لهذا فضلت الانسحاب، ونحن احترمنا رغبتها خاصة و أن سنها لم يعد يسمح لها بالعمل المتواصل والتنقل المستمر. وعن سؤال يتعلق بالجديد الذي ستدخل به السلسلة في موسمها الثالث، قال لخضر أن كل المواضيع التي تناولها هذه المرة جديدة، وحتى الوجوه، فقد اختار وجوه قديمة جديدة؛ منها المطربة سلوى ومصطفى هيمون وعمي البشير من المحطة الجهوية، وعدة مفاجآت لا يريد لخضر التحدث عنها لتبقى مفاجئة، كما قال أنه سيصور 52 حلقة لتقدم على مدار السنة، ولا تقتصر على شهر رمضان فقط.

مصطفى هيمون عدت إلى التلفزيون بعد رفع الحصار عليا

ودائما من موقع التصوير، التقت “النهار” بالممثل الفكاهي مصطفى هيمون، والمعروف بمصطفى غير هاك، أثناء تصويره للقطات من حلقة “الشوماج” مع المطربة سلوى، وسألته عن عودته إلى التلفزيون، خاصة وأنه كان دائما يشتكي من الحصار الذي كان يطبق عليه من طرف التلفزيون الجزائري في الفترة التي كان يترأسه المدير السابق حمراوي حبيب شوقي فقال أنه لا يريد أن يعود لهذا الموضوع، خاصة و أن كل الأبواب فتحت في وجهه هذه المرة و عودته للتلفزيون الجزائري ستكون قوية جدا       وعنده عدة أعمال سيشارك فيها، لكنه لا يريد أن يتحدث عنها أو يفكر فيها، لأن  كل تركيزه اليوم في سلسلة عمارة الحاج لخضر  التي ستكون البوابة التي سيعود منها مصطفى إلى جمهور التلفزيون الذي حرم منه لسنوات، وأجبرته على العمل في الخارج وتقديم أعماله الجديدة  على الأقراص المضغوطة فقط.

عتيقة طوبال أشتاق لتقديم بطولة فيلم مطلقة

أما الممثلة عتيقة طوبال المشاركة هي الأخرى في سلسلة “عمارة الحاج لخضر”، كمنظفة في العمارة تتعارك يوميا مع الجميع في كل الحلقات قالت لـ”النهار”، أنها تحلم بتقديم دور البطولة في فيلم أو مسلسل منذ مدة. للإشارة أول عمل ظهرت به عتيقة للساحة الفنية في فيلم “الطاكسي المخفي”  منذ 25 سنة، ومازلت تسند لها في كل مرة أدوار صغيرة وبسيطة، رغم الحب الكبير الذي يكنه لها الجمهور الجزائري. أما فيما يخص مشاريعها، ستتوجه عتيقة طوبال إلى كندا للمشاركة في فيلم جزائري فرنسي لأول مرة، و قالت أنها متحمسة جدا لخوض هذه التجربة و الفيلم الذي لا تعرف عن تفاصيله أي شيء.

السيدة سلوى عدت للتمثيل لإنقاذ الإنتاج الوطني

شاركت في العديد من الأعمال السينمائية و المسرحية منذ القدم مع أعمدة المسرح و السينما الجزائرية، على غرار الممثل رويشد و سيد على كويرات و كلثوم  و نورية…،لكنها عادت إلى التمثيل  والفن عموما، بعد انقطاع دام عدة سنوات، إنها المطربة الممثلة سلوى التي تشارك في سلسلة عمارة الحاج لخضر، وعن سؤال يتعلق بعودتها إلى التمثيل، قالت أنها عادت لتنقذ وتساعد الشباب على النهوض بالفن الجزائري الذي عرف ركودا كبيرا و تراجعا رهيبا في السنوات الأخيرة، بالمقارنة مع العصر الذهبي للفن الجزائري الذي عاشته في الستينات و السبعينات والثمانينات…، أما عن مشاركتها في هذه السلسلة، قالت المطربة سلوى أنها سعيدة بالوقوف إلى جانب الشباب لتوجيههم والإشراف عليهم، خاصة وأنه مسموح لها بالتدخل في السيناريو والإخراج والتوجيه، بحكم التجربة الكبيرة التي اكتسبتها مدة 50 سنة في الساحة الفنية.

ليندا ياسمين لخضر اتهمني بالضعف وعدم الاحترافية

قالت الممثلة ليندا ياسمين  في اتصال “النهار” بها لمعرفة أسباب انسحابها من عمارة الحاج لخضر، أين  كانت تقوم بدور الصحافية، أنها انسحبت من هذه السلسلة في جزئها الثالث بعد مشاكلها مع منتج و صاحب السلسلة لخضر بوخرص، الذي وصفها بالضعف واتهما بعدم الاحترافية في العمل، وعدم تحملها المسؤولين مما جعلها تثور وتترك موقع التصوير ولا تعود إليه، وقالت أنها لا تريد أن تعود لهذا الموضوع خاصة وأنها بذلت فيه مجهودات كبيرة، ورفضت الكثير من العروض لتتفرغ له.

 


التعليقات (1)

  • raouf999

    non commentaire

أخبار الجزائر

حديث الشبكة