عمار العسكري يكشف لـ “النهار”: احضر لفيلم عن “الحرقة” و وثائقي عن “فرانس فانون”

عمار العسكري يكشف لـ “النهار”: احضر لفيلم عن “الحرقة” و وثائقي عن “فرانس فانون”

يعكف حاليا مخرج “دورية نحو الشرق” على قراءة سيناريو حول الحرقة يحمل عنوان “السفر نحو أقصى الموت “،

و يبحث في نفس الوقت عن رواية جيدة عن شخصية “فرانس فانون” ليقدمها في شكل فيلم وثائقي. و يعد فيلم “السفر نحو أقصى الموت” الذي سيبدأ المخرج في تصويره هذا العام ثالث عمل  يتناول ظاهرة الحرقة، بعد الفيلم القصير”الحرقة الحلم الذي لم يكتمل” لحسان تواتي ، و فيلم “الحرقة بلوز” الذي سيبدأ فيه قريببا مخرجه “موسى حداد”. و قال عمار العسكري على هامش التحضير للاحتفال بالعيد العاشر لجمعية “أضواء السينمائية”  أن الجديد في فيلمه “انه يتناول ظاهرة الحرقة ليس فقط بين الأوساط الفقيرة، و إنما يسلط الضوء على طبقة الأغنياء” و كيف تتسلل فكرة الهجرة غير الشرعية بين أبنائها، مشيرا إلى أن  ظاهرة الحرقة ظاهرة عامة ، و أسبابها متنوعة لا تقتصر على الظروف الاجتماعية و المادية.
و يعتبر فيلم الحرقة ، بمثابة “فيلم العودة” للمخرج الكبير عمار العسكري، بعد غياب دام قرابة الـ 10 سنوات عن الساحة الفنية، حيث يقول عن سبب تغيبه عن الساحة طوال هذه المدة ، “لا توجد هناك أرضية سينمائية فكيف سنخرج أفلام، و ماذا سيكون مصيرها”، مشيرا إلى استحالة إخراج أفلام تتطلب مبالغ مالية كبيرة في انعدام طرق توزيعها و تسويقها.
و كان آخر عمل له فيلم”زهرة اللوتس” في 1999 الذي تدور قصته حول علاقة حب ولدت في فترة الحرب العالمية الثانية بين جزائري مجند في صفوف الجيش الفرنسي و فيتنامية.
إلا أن الفيلم لم  يلقى النجاح الذي كان متوقعا له، و ذلك يعود -حسب مخرجه –  إلى ظروف إخراجه ، التي صادفت حل كل مؤسسات السينما و الإنتاج السمعي بصري ، و بالتالي لم يكن هناك أي جهة تدعم توزيع الفيلم ، بالإضافة إلى انعدام قاعات السينما التي تحولت إلى نشاطات أخرى بعيدة عن العمل السينمائي و ما كان متوفرا من قاعات لم يكن يعمل بالشكل الجيد للأسباب الأمنية .
و بالرغم من ذلك فقد سجل العسكري من خلال “زهرة اللوتس” علامة مميزة في السينما الجزائرية، حيث طرح من خلاله توجه جديد في الفيلم الجزائري، و هو التطرق إلى الجانب العاطفي الذي كان مغيبا إلى حد ما، في ظل قلة  نصوص و سيناريوهات جيدة في المجال العاطفي، هذا و أشار المخرج إلى مشكلة ضعف الحوار في العمل السينمائي بالجزائر ، و ذكر انه لا يوجد مختصين في هذا المجال عكس ما هو موجود في الدول الأخرى حيث نجد كتاب سيناريو و نجد كذلك حواريين.
 و صرح المخرج في حديثه انه فضل  أن يبقى دون إنتاج مدة 10 سنوات على أن يرتمي في أحضان الإنتاج المشترك، هذا و أبدى موافقته لكل توجهات المخرجين الجزائريين المدعومين من جهات إنتاج أوربية، مشيرا إلى حرية الطرح و التعبير و لكنه في نفس الوقت عبر عن رفضه للأعمال التي مولت بأموال جزائرية و في نفس الوقت تتعرض إلى ثوابت الأمة بالتجريح و بتغليط الأحداث التاريخية. و دعا من جهة أخرى إلى الإنتاج المشترك المغاربي و العربي كأحد الحلول من أجل الخروج من أزمة السينما ” على الأقل فهم لن يفرضوا علينا أيديولوجيات ضد توجهاتنا”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة