عمدة بلدية إيطالية تندد بأحكام مغربية ضد 23 مناضلا صحراويا

عمدة بلدية إيطالية تندد بأحكام مغربية ضد 23 مناضلا صحراويا

نددت عمدة بلدية بونتاسييبي الايطالية “مونيكا موبيني”، اليوم الثلاثاء، بالأحكام الجائرة الصادرة مؤخرا من طرف محكمة الاحتلال المغربية، في حق 23 مناضلا معتقلا من مجموعة “اكديم ازيك”.

  بعد محاكمة دامت 7 أشهر، تراوحت الأحكام ، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الصحراوية  اليوم الثلاثاء، بين سنتين حبسا إلى المؤبد ضد المعتقلين بشكل تعسفي منذ نوفمبر 2010  عندما  تدخلت  قوات الاحتلال المغربي بشكل عنيف لتفكيك مخيم الكرامة “بأكديم إيزيك  ” الذي أنشأه  حوالي 20 ألف صحراوي للدفاع عن حقوقهم الاقتصادية الاجتماعية والثقافية المهضومة، بما في ذلك حق تقرير المصير والتصرف بحرية في  مواردهم الطبيعية.

وجاء هذا التنديد، بعد الإستقبال الذي حظي به أطفال من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية من قبل عمدة بلدية بونتاسييي الإيطالية ، بحضور أعضاء مجلس البلدية ووسائل إعلام محلية، حيث عبرت عن سعادتها بلقائهم والاطلاع على أحوالهم ، كما كانت فرصة لتأكيد موقف إيطاليا الثابت من القضية الصحراوية وتجديد دعمها لكفاح الشعب الصحراوي لنيل الحرية والاستقلال وتقرير المصير والدعوة إلى وضع حد لانتهاكات المغرب  لحقوق الإنسان بالمناطق المحتلة بالصحراء الغربية، ووقف نهب ثروات الشعب الصحراوي والتوقف عن المشاركة في ذلك النهب فورا.

كما  دعا أعضاء المجلس البلدي الحكومة الايطالية إلى التحرك لوقف الظلم الذي يتعرض له  الصحراويين في المناطق المحتلة وتمكين الشرعية  الدولية من خلال تطبيق الحق في تقرير المصير وتصفية الاستعمار من الصحراء  الغربية.

و في نهاية هذه الزيارة، سلم أعضاء المجلس البلدي الإيطالي شهادات شرفية  لأطفال الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الذين غنوا للسلام والمحبة كما تم  تقديم هدايا رمزية لهم ، كما  قدم  الوفد الصحراوي هدية رمزية باسم الشعب والحكومة الصحراوية لعمدة البلدية، تعبيرا عن شكرهم لموقف إيطاليا الثابت من القضية الصحراوية. 

الجدير بالذكر أنّ بلدية بونتاسييبي الإيطالية تربطها  معاهدة توأمة وصداقة مع دائرة تيفاريتي بالجمهورية الصحراوية.

 

 

 

 

التعليقات (1)

  • الحاج

    واهم من يظن أن المغاربة سيتخلون عن شبر واحد من صحرائهم، حتى ولو حاولت الحكومة التلميح إلى بعض التنازلات فإن المغاربة سيثورون تورة واحدة في وجه من يتخذ القرار.
    أما في ما يخص بعض العمدان لبعض المدن سواء الأوربية او اللاتينية فليذهبوا الى الجحيم.

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة