عمراني: إستقالتي لا رجعة فيها

قدّم مدرب أولمبي

الشلف، عبد القادر عمراني، إستقالته بصفة رسمية بعد نهاية اللقاء الذي جمع فريقه بجمعية الخروب يوم الخميس الماضي، و برر المسؤول الأول على العارضة الفنية للأولمبي استقالته، بأنه يستحيل عليه مواصلة العمل في هذا الفريق الذي تسوده فوضى كبيرة، متهما مباشرة بعض اللاعبين برفع الأرجل، وتقديم خدمة لفريق جمعية الخروب مقابل الاستفادة من بعض الخدمات من رجال الأعمال المتواجدين في الخروب. عمراني أضاف في حديثه، أنه سيكشف المستور من خلال كشف أسماء الأشخاص الذين هدّموا الفريق وأدخلوه في النّفق. وقال إنه سيكشف للأنصار كل شيء، عمراني قال كذلك أن فريق الشلف الذي دربه في المواسم الماضية ليس بالفريق الذي يدربه الآن، نظرا لأن عقلية بعض اللاعبين تغيرت، موضحا في الأخير، أن استقالته لا رجعة فيها. وأمام هذه الأجواء المشحونة، فإن فريق أولمبي الشلف أصبح اليوم في مفترق الطرق ويسير نحو المجهول، خاصة إذا علمنا بأن المدرب المذكور قبل الإشراف على هذا الفريق رغم المهمة الصعبة، غير أن ما حدث أول أمس -الخميس- أرجع أصحاب الأحمر و الأبيض إلى نقطة الصفر. للتذكير يستأنف الفريق التدريبات اليوم على الساعة الرابعة مساء، تحت إشراف المدرب المساعد محمد بن شوية، و ذلك تحضيرا لمواجهة لقاء العودة برسم الدور السادس عشر ضد النجم الرياضي الساحلي بملعب محمد بومزراق يوم الجمعة المقبل.

إلى ذلك، حقق فريق جمعية الخروب نتيجة إيجابية أول أمس بعودته بنقطة ثمينة من ملعب محمد بومزراق ضد أولمبي الشلف الذي لازلت تطارده النتائج السلبية، حيث لم يذق طعم الفوز منذ سبع جولات متالية.

البداية، كانت من جانب أولمبي الشلف عن طريق قوعيش، الذي قذف بقوة من داخل منطقة العمليات، لكن كرته مرت فوق المرمى و كان ذلك في الد 10، تلتها ركنية مسعود، الذي وضع الكرة في رأس علي حاجي، إلا أن كرة هذا الأخير حولها الحارس بلهاني إلى الركنية، ثم جاءت الدقيقة 20، محمد مسعود، وفي محاولة بقذفة من بعيد لكن كرته مرت جانبية، في حين عمد الزوار إلى تحصين منطقهم و الإعتماد على الهجمات المعاكسة، كانت أخطرها عن طريق لاعب أولمبي الشلف سابقا تمورة، الذي قذف من بعد 20 متر إلا أن براعة الحارس امعمر قوادري حالت دون تجسيد اللقطة إلى هدف. زملاء مسعود خرجوا من منطقتهم و هددوا مرمى الخروب عن طريق البديل بن طيب في فرصتين سانحتين للتهديف، في الد30 و د 36، إلا أن التسرع حال دون تجسيد الفرصة إلى هدف، وختم  مسعودالشوط الأول بمخالفة مباشرة من بعد 20 متر تصدى لها بلهاني، لينتهي الشوط الأول بنتيجة التعادل السلبي صفر لمثله.

المرحلة الثانية، دخلها الشلفاوة بسرعة، حيث كاد علي حاجي أن يفتح باب التسجيل في الدقيقة 47 برأسية جميلة تصدى لها بلهاني وحولها إلى الركنية، نفذها المدافع مكيوي وشكلام بقذفة تمر جانبية، ثم جاءت لقطة قوعيش في الدقيقة 55، بعد كرة مرتدة من دفاع الخروب، يجد نفسه وجها لوجه مع الحارس بلهاني، لكن كرته مرت فوق المرمى، رد أشبال المدرب بسكري كان عن طريق تمورة، الذي حاول مخادعة الحارس قوادري بعدما صوب كرة على الجهة اليسرى على شكل قذفة، إلا أن المدافع شكلام حولها إلى الركنية و كان ذلك في الدقيقة 67. لينتظر الجمهور الكبير الدقيقة الـ 87، مسعود  بفتحة يخادع بها الحارس بلهاني ويفتتح باب التسجيل، لكن فرحة الشلفاوة لم تدم طويلا، حيث استطاع نقومو من التوغل داخل منطقة العمليات، ليجد نفسه وجها لوجه مع الحارس قوادري معدلا النتيجة وسط حيرة لاعبي و أنصار أولمبي الشلف، وكان ذلك في الدقيقة 90، لتنتهي المواجهة وسط غضب جماهيري كبير.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة