عمراني: بعض الأطراف لم يعجبها استقرار شباب قسنطينة وتحاول إثارة الفوضى

عمراني: بعض الأطراف لم يعجبها استقرار شباب قسنطينة وتحاول إثارة الفوضى

أكد أنه تلقى مكالمة من مدير سابق في الشركة يستفسره فيها عن رحيله من العارضة الفنية

كشف مدرب النادي الرياضي القسنطيني، عبد القادر عمراني، أنه يتعرض إلى مؤامرة مدبرة إلى جانب المناجير العام طارق عرامة، وهذا من قبل بعض الأطراف المحسوبة على الفريق، مؤكدا في السياق ذاته أن هذه الأطراف تحاول ضرب استقرار النادي بأي طريقة لدفعه إلى الاستقالة من منصبه.

وأضاف ذات المتحدث أنه تلقى اتصالا من أحد الرؤساء السابقين يستفسره عن حقيقة انسحابه، معلقا على ذلك بأن بعض الأشخاص لم يعجبهم استقرار النادي، خاصة على مستوى العارضة الفنية، مستغلين مرور التشكيلة بفترة فراغ وتراجع مردود اللاعبين، خلال الجولتين الماضيتين أمام كل من دفاع تاجنانت واتحاد بلعباس.

قائلا في هذا الصدد: «أنا لم أكن راضيا تماما على مردود فريقي من الناحية الفنية خلال لقاء المكرة، وهذا أمر جد طبيعي بالنسبة لمدرب يحب عمله ويسهر على تطبيق برنامجه على أكمل وجه، لكن المهم في هذا اللقاء أننا كسبنا ثلاث نقاط مهمة ستجعلنا نعمل في هدوء ونعيد ترتيب البيت في أقرب الآجال، لكني أعتقد أن بعض الأشخاص المحسوبين على النادي ومن داخل المدينة لا يعجبهم الاستقرار الذي يعيشه الفريق، إذ يحاولون في كل مرة إثارة الفوضى والتشويش علينا، أؤكد لكم أنهم لا يحبون مصلحة النادي بل يحبون مصالحهم الشخصية وفقط».

رفقاء بزاز يواجهون حي الإخوة عباس وديا عشية اليوم

يواصل تعداد شباب قسنطينة التحضير تحسبا للقاء الجولة المقبلة الذي سيجمعهم باتحاد الحراش، حيث أجرت التشكيلة، أمس، حصتين تدريبيتين، على أن يتم التخفيض من حجم العمل بداية من الغد، على اعتبار أن الفريق سيواجه حي الإخوة عباس وديا، هذه الأمسية، وهي المباراة التي عمد الطاقم الفني إلى برمجتها من أجل تصحيح الأخطاء المرتكبة أمام «المكرة» وتاجنانت، وكذا الوقوف بشكل دقيق عن مدى تراجع مستوى لاعبيه من الناحية الفنية.

تجدر الإشارة إلى أن عرامة التقى، أمس، بمسؤولي شركة «ماكرون» للألبسة الرياضية، أين طالبهم بضرورة الإسراع في تجهيز الألبسة الخاصة بفصل الشتاء، وكذا تسليم بدلة الموسم الجديد، كما وجب الإشارة إلى أن بن حاج سيتسلم مستحقاته اليوم، وبالتالي غلق القضية بشكل نهائي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة