عمراني: تفاجأت لمردود بعض اللاعبين وسأحدث ثورة في التشكيلة

عمراني: تفاجأت لمردود بعض اللاعبين وسأحدث ثورة في التشكيلة

عاد، عشية الجمعة، النادي الرياضي القسنطيني خاوي الوفاض من الخرجة التي قادته إلى تاجنانت، حيث انهزم أمام الدفاع المحلي بثنائية مقابل هدف، في إطار الجولة الثانية من رابطة «موبيليس» المحترفة الأولى.

وقد شهد اللقاء أداء هزيلا من طرف عناصر السياسي، وعلى وجه الخصوص لاعبو الخط الخلفي الذين يتحملون مسؤولية تلقي هدفين بطريقة ساذجة، في ظل غياب الرقابة اللصيقة وكذا سوء التقدير من طرف الحارس ليمان، الذي خسر العديد من النقاط خلال هذه المواجهة، إضافة إلى المدافع الأيمن بحري، وعلى الرغم من أن المدرب عمراني أكد بأن فريقه لم يحصل على فرص كثيرة في المرحلة الثانية، بسبب تعمد لاعبي دفاع تاجنانت تضييع الوقت من أجل امتصاص حرارة لاعبيه، غير أن السنافر كانوا خارج الإطار تماما، وهو ما أكده التقني التلمساني حينما قال في تصريح لـ«النهار»: «أعتقد أننا لم نلعب جيدا في هذه المباراة ولم نطبق الأشياء التي عملنا عليها طيلة التحضيرات، فقد اعتمدنا كثيرا على الكرات الطويلة ومنحنا بذلك هدفين للمنافس بطريقة سهلة من أخطاء بدائية، في الحقيقة لم أتعرف على بعض لاعبي فريقي لأنهم كانوا مرتبكين، وهذا لا يحدث مع لاعبين في المستوى العالي، إذ كان يجب عليهم التركيز أكثر، شخصيا لم أكن أتوقع الهزيمة لأن كل الظروف كانت مهيأة للعودة بنتيجة إيجابية، في المرحلة الثانية لم نحصل على الكثير من الفرص بسبب تعمد لاعبي المنافس تضييع الوقت في كل مناسبة، وفرصة أو اثنين لم تكن كافية أمامنا للعودة في النتيجة، وبما أن الحكم لم يمنحنا الوقت الإضافي المحتسب لذلك أتركه لضميره».

«المسؤولون قدموا كل الإمكانيات لكن اللاعبون خيبّوا»

وواصل عمراني حديثه قائلا: «لم أفهم ما الذي حدث بالضبط، فلاعبونا دخلوا غير مركزين تماما، وتفكيرهم كان بعيدا عن اللقاء، بكل صراحة المردود لم يعجبني لا من الناحية الفردية ولا من الناحية الجماعية هفوات دفاعية بالجملة ولعب فوضوي، حتى أني لم أتأثر بالخسارة بقدر ما تأثرت لطريقة الأداء، بكل تأكيد سأحدث تغييرات كثيرة مستقبلا وسأعمل على اختيار العناصر القادرة على التضحية وتقديم الإضافة سواء من الناحية البدنية أو الفنية، لأنه من غير المعقول أن فريقا بحجم شباب قسنطينة يملك كل الإمكانيات المادية بفضل شركة الآبار وحتى السلطات المحلية التي وفّرت لنا كامل الظروف، أن نخيّبهم بهذه الطريقة».

الإدارة ستمنع بحري من التدرب إلى غاية المثول أمام المجلس التأديبي

كشفت مصادر من داخل محيط إدارة النادي الرياضي القسنطيني أن الأخيرة ستمنع المدافع الأيمن بحري من التدرب، مستقبلا إلى غاية مثوله أمام المجلس التأديبي، وهذا على خلفية تصرفه الطائش الذي قام به بعد استبداله خلال مباراة دفاع تاجنانت بزميله سيلا، ولاسيما أنه ظهر بوجه شاحب وتسبب في استقبال شباك فريقه لهدفين ساذجين. وحسب ذات المصادر، فإن عرامة توعد اللاعب بحري داخل النفق بتطبيق أقصى العقوبات، بعدما وبّخه بشدة عن التصرف الذي قام به.

***************************************

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر موقع “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” على النت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

يحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وفي حال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التفاصيل والتطورات.

يعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة إلى تحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة والشاملة.

يسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع موقع “النهار أون لاين” الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفايسبوك” وعلى “التويتر”.

يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة