عمليات جراحية مؤجلة بسبب ندرة مواد التخدير بالمستشفيات

عمليات جراحية مؤجلة بسبب ندرة مواد التخدير بالمستشفيات

أكد السيد حليسي مصطفى الأمين العام للمستشفى الجامعي لوهران، أن مشكل ندرة مواد التخدير مسجلة على المستوى الوطني، وأرجعها بالخصوص إلى تغير القوانين المسيرة لاستيراد الأدوية بما فيها مواد التخدير، وذكر أنه في السابق لم يكن هناك مشكل، إذ أنه بمجرد تسجيل الطلب، يتم إحضار المواد إلا أنه في الفترة الحالية يتطلب الأمر أكثر من 6 أشهر، كما ذكر بعض المختصين في الإستيراد أن الوزارة لم تأخذ احتياطاتها لتخزين الكمية الكافية على مستوى الصيدلية المركزية لضمان سيرورة العمليات الجراحية وانتظار الطرق الجديدة للإستيراد، وأكد السيد حليسي أن وزارة الصحة على علم بالأزمة، بعد أن تم إخطارها بمراسلات من كل الولايات وكذا من قبل المتعاملين ومن مختلف الصيدليات التابعة للصيدلية المركزية، كما أن نواب البرلمان بالمجلس الوطني طرحوا المشكل بحدة. وحسب الأصداء من وزارة الصحة فإن هذه الأخيرة وعدت جميع المؤسسات الإستشفائية بحل المشكل في أقرب وقت ممكن، إلا أن مدراء المستشفيات يحضرون لترك الكمية الأولى المستوردة فقط للعمليات المستعجلة، وهو ما يطرح مشكل العمليات النظامية المبرمجة التي سيتم تقليصها أو إلغاؤها نهائيا وحسب السيد حليسي؛ فإن الوزارة وعدت بحل مشكل أدوية الأمراض المزمنة خلال 15 يوما في رمضان وتم حله وهم الآن في انتظار حل مشكلة مواد التخدير أما العيادات الجراحية الخاصة، فهي تضطر إلى شراء هذه المواد من السوق السوداء بأسعار باهظة.      


التعليقات (2)

  • SOFIANE *****

    هده اللامبالاة و الفوضى في التسيير
    في كل الميادين
    جعلتني اتردد كثيرا الرجوع
    و الاستقرار في الجزائر
    رغم حبي لبلدي متمنيا ان اراها
    من احسن و افضل دول العالم عيشا

  • dachrat taboukar

    البساط الأحمر مفروش دائما للموز و الجوز و اللوز. ، و البساط البيروقراطي مفروش لتمديد أوجاع المرضى ، و بساط الريح لا زال يحلق في سماء سوق سوداء تصنع النذرة و تمنع نزول المطرة .

أخبار الجزائر

حديث الشبكة