عنابة تستعيد توازنها بالفوز على المولودية

عنابة تستعيد توازنها بالفوز على المولودية

تنفس الاتحاد العنابي الصعداء بعد نجاحه في تمرير الاسفنجة على الخسارة الثقيلة بسطيف بفوز ثمين على مولودية الجزائر في مقابلة قوية خاصة من الناحية البدنية،

وقد أرغم المدرب سليماني على المغامرة بسبب كثرة الغيابات في صفوفه فأقحم شريط أساسيا لأول مرة هذا الموسم ونفس الشيء بالنسبة لغناية الذي وضعه على الجهة اليمنى ليتسنى له استغلال خبرة زازو الذي لعب كوسط ميدان دفاعي لفرملة بوقاش وزملائه، وقد ساهمت الإرادة العالية التي تحلى بها العنانبة المدعمين بعدد هائل من أنصارهم في الدخول مباشرة إلى صلب الموضوع فلم تكد تمر ربع ساعة حتى تمكن مسعود من افتتاح النتيجة (د12) عن طريق مخالفة مباشرة من بعد أزيد من 25 م وبطريقة رائعة وراقية جدا فجر بها الملعب وسط فرحة عنابية عارمة ورفع بذلك غلته  من الأهداف إلى تسعة لينفرد بصدارة سباق الهدافين، هذا الهدف شجع المحليين على التقدم أكثر وكان بإمكان الهادي عادل مضاعفة النتيجة بعد انفراده بالحارس وامان لكن القائم كان بالمرصاد لكرته فيما تحركات المولودية بقيادة باجي الذي كان له بوداود كالظل لم تشكل خطورة كبيرة على مرمى شريط لينتهي الشوط الأول بتقدم عنابي.

مرحلة الحسابات
المرحلة الثانية حاول خلالها كل طرف تنظيم صفوفه أكثر فأكثر فالاتحاد للمحافظة على التقدم والمولودية على الأقل لتعديل النتيجة ولذلك سارع المدرب البلجيكي جون نيسان إلى إقحام حمادو ومكان باداش لكن هذا لم يشفع له أمام إصرار العنانبة على الفوز حيث لعبوا بإرادة كبيرة جدا مكنتهم من حصر اللعب في وسط الميدان وإنهاء المباراة لصالحهم وسط فرحة كبيرة خاصة من المدرب سليماني الذي أكد بأن فريقه استحق الفوز وتمكن أخيرا من الجمع بين الأداء والنتيجة،  أما البلجيكي تيسان فقد اعتبر فريقه قد ضيع التعادل على الأقل لكنه أقر بروعة اللعب في عنابة وأكد أن الإرادة والتدعيم الكبير للأنصار هما سبب فوز المحليين.

قاواوي، عيني وبحاري على أبواب بونة 
كشف رئيس اتحاد عنابة السيد عيسى منادي عن عدة اتصالات يقوم بها  فريقه تحسبا لفترة الميركاتو التي ستنطلق يوم 15 من الشهر الجاري، فحسب الرجل الأول في اتحاد عنابة فإن فريقه قد دخل في مفاوضات جد متقدمة مع وداد تلمسان لأجل مقايضة مزايير بقاواوي كما هناك إمكانية مقايضة ثانية على وفاق سطيف بشأن دراج ومومن ولأن لا اثنين بلا ثالثة فالمقايضة الثالثة  قد تكون  مع مولودية وهران التي قد تستعيد داود سفيان مقابل تسريح بحاري بشرط واحد وهو أن يمضي هذا الأخير عقدا مدته لا تقل عن عامين وأكد منادي أن فريقه سيجلب 3 آفارقة من المقرر أن يصلوا بداية من الغد لإجراء الاختبارات إضافة إلى 4 محليين 3 من المقايضات المذكورة آنفا والرابع قد يكون مهاجم أولمبي أرزيو عيني الذي يكون قد أعطى موافقته المبدئية لمنادي.

الرزنامة في صالحنا واللقب هدفنا
بعد استعراضه  للأسماء الجديدة المرشحة للانضمام إلى عنابة عاد منادي ليؤكد أن طموحه كان ولا يزال وسيظل المراهنة على اللقب لكون لا شيء لعب حسب قوله وأن الرزنامة تخدم فريقه كثيرا لكونه سيلعب بعد غد الجمعة بقواعده ضد النصرية على السادسة مساء ثم ينتقل إلى الخروب ثم يلعب مرتين على أرضه ضد كل من السياربي والأهلي البرايجي فتنقل إلى الجياسكا ثم مرة أخرى يستقبل كل من سوسطارة وسعيدة وفي حالة نجاحه في الخروج منتصرا من كل المقابلات التي يلعبها بـ 19 ماي وهذا أمر قال عنه أنه أكثر من ضروري فإن اتحاد عنابة  سيتسلق الترتيب ويواصل  صعوده العمودي، فهل سيتمكن سليماني من تحقيق تطلعات منادي والأنصار…؟


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة