عنابة مطالبة بالانتصار لارضاء الأنصار

سيكون ملعب 19 ماي سهرة اليوم مسرحا لمواجهة من العيار الثقيل تجمع اتحاد عنابة المنتشية بفوزها الأخير في البليدة مع مولودية وهران صاحبة النتائج المتذبذبة

وآخرها النجاة من هزيمة مؤكدة داخل القواعد أمام أبناء الرويسو وسيعمل الاتحاد المحلي على اتغلال التدفق الغفير لأنصاره سهرة اليوم إلى الملعب لامضاء عقد الصلح معهم خاة بعد مصالحتهم لمنادي في البليدة وأيضل لأنهم حتى الآن لم يتمكنوا من الجمع بين الأداء والنتيجة في كل المقابلات حتى التي انتصروا فيها خاصة داخل الديار فالفوز أمام شبيبة بجاية وجمعية الشلف لم يقنع أحدا ولهذا فعلى المدرب سليماني تأكيد نجاحه مع الفريق بإعادته للكرة الراقية التي كان يلعبها رغم الغيابات حيث ينتظر أن يفتقر الاتحاد العنابي اليوم لجهود دلالو الذي تعرض لاصابة في البليدة وكذا الهادي عادل الذي استبشر الجميع عودته القوية إلى مستواه المعهود لكن اصابة لعينة في ركبته ابعدته عن التدرب مع زملائه نهاية هذا الأسبوع وقد تحرمه من المشاركة اليوم فيما تاجل دخول عاطف سعدي العائد هو الآخر من إصابة ربما للجولة القادمة وفي المقابل سيستعيد الاتحاد المحلي المدافع زوبير واسطي الذي غيبته الاصابة عن مواجهتي تلمسان والبليدة وستكون مواجهة اليوم مميزة له لأنها ببساطة ستكون ضد فريه السابق شأنه في ذلك شأن الحارس مزاير والمدافع زيدان.

ويدرك المدرب سليماني صعوبة مواجهة اليوم لكون الضغط سيكون اكثر على عناصره المطالبة بالاقناع وفي نفس الوقت جني الزاد كاملا لأن أي نتيجة غير الفوز ستعيد كل الحسابات إلى نقطة الصفر وحسب سلماني فهو سيعتمد على نفس التشكيلة التي اعتمد عليها في تلمسان والبليدة بوضع مزاير كأسد للشباك وفي الخط الخلفي سيحارب المولودية بأسلحة وهرانية بوضع كل واسطي وزيدان ومعهما الصخرة بوعصيدة في المحور وفي خطي الظهر لا اختلاف على زازو وبوداود الذي أبلى البلاء الحسن رغم صغر سنه وفي الوسط سيكون حملاوي في مواجهة تأكيد مستواه القوي وقد يلعب بجانبه المحنك جميل سلطاني لاسترجاع الكرات ومعهما بودار ومسعود لبناء الهجمات أما القاطرة الأمامية فستضم كل من جاب الخير وعبادلي الذي أبدع في عاصمة الورود وما يزال في رحلة البحث عن هدفه الأول بعنابة وسيكون بمقدور عنابة العودة إلى الواجهة في حالة نجاحها اليوم في اقتلاعها للفوز لأن ذلك سيكون تأكيدا على قوتها بقواعدها وهي التي ستستقبل في العشر مقابلات القادمة 7 مرات كاملة وهو ما يعني أن بونة مرشحة بقوة لاستعادة أيامها الزاهية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة