عناصر المنتخب الوطني عازمة على لعب مباراة جيدة

عناصر المنتخب الوطني عازمة على لعب مباراة جيدة

أبدى عناصر المنتخب

الوطني الجزائري لكرة القدم رغبة جامحة للظهور بوجه جيد في المباراة الودية التي سيلعبونها غدا الأربعاء (15ر19) أمام صربيا ضمن التحضيرات لنهائيات كأس العالم المقررة شهر جوان القادم بجنوب إفريقيا، وبشأن المباراة صرح مدافع غلاسغو رانجرس (الدرجة الأولى الاسكتلندية) مجيد بوغرة قبل إجراء الحصة التدريبية ل”الخضر” التي انطلقت على الساعة 30ر18 بالميدان الرئيسي لملعب 5 جويلية ” لأول مرة سنقابل منتخب من منطقة أوروبا الشرقية له طريقة لعب مشابهة للفريق السلوفيني. هذه المقابلة ستفيدنا كثيرا تحسبا للمونديال واللعب بملعب 5 جويلية الاولمبي يحفزنا لتقديم أداء يسعد جمهورنا الوفي الذي لن نخيبه بالتأكيد”. 

وشرع المنتخب الوطني الجزائري أمس الأحد في تربص تحضيري مغلق استعدادا لمباراة صربيا, حيث استدعى المدرب رابح سعدان 20 لاعبا من بينهم وسط ميدان النادي الاسباني سانتاندار مهدي لحسن الذي من المرتقب وصوله في وقت متأخر من مساء اليوم الاثنين, وكذا العائدين رفيق جبور (أ.أو.كا أثينا-اليونان) والعمري شاذلي (ماينز 05-ألمانيا)و قال مجيد بوغرة الذي تألق في كأس إفريقيا للأمم 2010 بأنغولا أنه يجب التعاطي مع مباراة صربيا ب”جدية” بصفتها محطة تحضيرية هامة للمونديال. ” صحيح هي مقابلة ودية, لكن علينا اللعب بكامل إمكانياتنا الفنية و البدنية كما لو كانت رسمية لأن المنتخب الصربي سيأتي إلى الجزائر كمنافس حقيقي من أجل تحقيق نتيجة طيبة والتحضير أيضا لنهائيات المونديال من جهته, أعرب لاعب وسط ميدان ماينز الألماني العمري شاذلي عن سعادته بالعودة لصفوف “الخضر” بعد غياب طويل على غرار زميله رفيق جبور. ” أنا مسرور بعودتي للمنتخب الذي أعتبره بمثابة عائلتي وهذا بضعة أشهر فقط  من موعد مهم يلوح في الأفق وهو مونديال جنوب إفريقيا. سأبذل قصارى جهدي للظهور بالمستوى المطلوب”.

شاذلي الذي لم يشارك في نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2010 أكد أنه “عازم” على الاحتفاظ على مكانته في المنتخب تحسبا للمونديال, حيث قال معترفا “حقيقة أني أصبت بنوع من الإحباط بعدما ضيعت المشاركة في منافسة من حجم الكأس الإفريقية هدفي الآن هو أن أكون في مستوى الثقة التي وضعها في شخصي الناخب الوطني”.

بدوره, اعتبر لاعب وسط ميدان نادي بوريسيا موشنغلادباخ الألماني كريم مطمور مسجل هدف التعادل أمام منتخب كوت ديفوار في ربع نهائي كأس إفريقيا للأمم أن الموعد التحضيري ضد صربيا هو بمثابة “مرحلة انتقالية” في مشوار المنتخب. ” يجب نسيان كأس إفريقيا والتحضير الآن للمونديال. يجب علينا تقديم أداء مشرف يسعد مناصرينا الذين ينتظروننا على أحر من الجمر”.

وعلق مطمور الذي لم يشارك مع ناديه كثيرا بعد المغامرة الإفريقية أنه “غير قلق” بجلوسه المؤقت على كرسي البدلاء في ناديه, موضحا بقوله ” صحيح أني لا ألعب كثيرا مع بوريسيا موشنغلادباخ حيث أشارك من حين لأخر في مبارياته. بعد إسدال الستار على كأس إفريقيا وجدت نفسي متعبا نظرا للمجهودات التي بذلتها مع رفقائي وهو ما جعل مدربي لا يعتمد علي كثيرا. هذه الوضعية لا تقلقني بل بالعكس تدفعني للعمل أكثر لأنتزع مجددا مكانتي في التشكيلة الأساسية ، وسيلعب المنتخب الوطني الجزائري في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا في المجموعة الثالثة رفقة انجلترا والولايات المتحدة وسلوفينيا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة