عناصر جماعة الإرهابي لمريقلة يواجهون أزمة الإعاقات الجسدية بجيجل

عناصر جماعة الإرهابي لمريقلة يواجهون أزمة الإعاقات الجسدية بجيجل

أفادت النهار

مصادر خاصة؛ أن قوات الجيش الوطني الشعبي تواصل عملية القصف الذي باشرته ليلة أول أمس، مستهدفة من خلاله نقاط جبلية مختلفة متواجدة على مستوى منطقتي أولاد بوفاهة وبني فرقان ومشاط بجيجل، ما أدى حسب ذات المصدر إلى تنقل أمير المقاطعة الإرهابية السادسة الإرهابي الخطير المدعو ”محمد عيسى” المكنى لمريقلة، رفقة عناصر إرهابية مسلحة أخرى، إلى إحدى النقاط الجبلية الوعرة المنتشرة عبر السلسلة الجبلية الرابطة بين أعالي منطقتي أزيار بالعنصر وأولاد يحيى  حيث في هذا الإطار علمت ”النهار” من مصادر متطابقة أخرى، أنه تم رصد تحركات إرهابية على مستوى المنطقتين سالفتي الذكر.

وتضيف ذات المصادر؛ أن هذه التحركات التي ترجح بشأنها هذه الأخيرة أنها ناتجة عن الحصار المفروض من طرف قوات الأمن المشتركة على هذه العناصر الدموية التي أصبحت تواجه معاناة مادية وبشرية كبيرة، خاصة أن المعلومات المؤكدة المستقاة من بعض المصادر المتتبعة للشأن الأمني بالولاية تجزم أن معظم العناصر الإرهابية المتبقية، تعاني من إعاقات جسدية كبيرة ألزمتها البقاء داخل معاقلها المتواجدة ببعض المناطق الجبلية المعزولة كجبل بوحنش وأعالي منطقة إيراقن وسلمى بن زيادة وتاكسانة، بالإضافة إلى أعالي برج الطهر والشقفة والقنار نشفي، وكذا النقاط الجبلية المتواجدة بالجهة الشرقية للولاية، والتي تتواجد بها أكبر وأخطر العناصر الإرهابية المسلحة المتبقية بمناطق جيجل.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة