عناصر دعم وإسناد تساهم في قتل إرهابيين حضرا لزيارة عائلتهما بتيزي وزو

عناصر دعم وإسناد تساهم في قتل إرهابيين حضرا لزيارة عائلتهما بتيزي وزو

تستعمل الجماعات الإرهابية المسلحة

الصفائح الحديدية في بناء مخابئها على مستوى معاقلها، الأمر الذي كشفت عنه جماعة الدعم والإسناد التي تم إيقافها من طرف قوات الجيش الوطني الشعبي، أين تمكنت بناء على معلومات قدمتها هذه الأخيرة، من القضاء على إرهابيين ساهما في تفجيرات الثكنة العسكرية ببلدية سي مصطفى.

تعمل الجماعة الإرهابية بمبدأ تأليف القلوب، من خلال الضغط المادي الذي تفرضه على أهدافها، أين تمكّنت من تجنيد العديد من الشباب بالإعتماد على العائدات المالية التي تصلها من عمليات الإختطاف والسطو، وانطلقت عملية التجنيد مع جماعة الدعم في قضية الحال، بالعرض الذي تلقاه المتهم “و.محمد”، والمتمثل في شراء سيارة “فورقون” من نوع مرسيدس، بغرض تمويل الجماعة الإرهابية.

وتم إيقاف المتهمين “و.محمد” و”م.خالد” على متن سيارة المرسيدس بالطريق الوطني رقم 71،عائدين من معاقل الجماعات الإرهابية، أين حملا المؤونة ومواد أخرى تستعمل في صناعة المتفجرات، على غرار الزنك والصفائح الحديدية التي تستغل أيضا في بناء المخابئ من الداخل، واللذين توصلت مصالح الجيش من خلالهما، إلى معلومات عن إرهابي يزور عائلته بذات المنطقة.

واستطاعت ذات المصالح عقب ثلاثة أيام من توقيف المتهمين، من ترصد الإرهابي “ق.مرزاق”، الذي حضر إلى منزل عائلته رفقة صديق له يوم 28 أفريل 2007، أين تم القضاء عليه على الساعة الرابعة صباحا، بعد ثلاث ساعات من الحصار، حيث قال أخيه المتهم “ق.كريم” أنه حاول التوسط، بغرض تسليم أخيه الإرهابي نفسه، إلا أنه رفض، رغم الفرصة الكبيرة التي قدمتها له عناصر الجيش.

وذكر أخ الإرهابي المقضي عليه خلال جلسة المحاكمة؛ أن مصالح الأمن طلبت من أخيه تسليم نفسه قبل مهاجمة البيت، حيث اكتفت بالتطويق الكامل للمنزل، كما أنها تفطنت للخطوة التي قام بها مرزاق الإرهابي، في القفز إلى بيت الجيران، في محاولة للفرار رفقة صديقه إلا أن تفطن عناصر الجيش حال دون فراره، وتم القضاء عليه بعدما رفض رفضا قاطعا تسليم نفسه.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة