إعــــلانات

عناني: تكاليف الحجر الصحي منخفضة ومدة 5 أيام قليلة وتمر بسرعة

عناني: تكاليف الحجر الصحي منخفضة ومدة 5 أيام قليلة وتمر بسرعة

أكد مدير العام لفندق الخيام، محمد صالح عناني، بقسنطينة، أن أسعار الحجر الصحي التي فرضتها السلطات العمومية،  منخفضة بنسبة 62 بالمائة. وتضمن هذه التكاليف –على حد تـعبير المتحدث-، فطور الصباح والغذاء والطعام المساء.

وأشار محمد صالح عناني، أن الفندق جاهز ومستعد، لاستقبال الرعايا من تونس القادمين على الرابعة مساء. داعيا إياهم إلى الصبر “لأن مدة 5 أيام من الحجر الصحي قليلة وتمر بسرعة”.

وعن الإجراءات المتخذة، للوقاية من فيروس كورونا، قال المتحدث، للنهار، إن مصالحه قامت بتعقيم الغرف قبل بداية الحجر للرعايا. مشيرا إلى أن تم تخصيص موارد بشرية مؤهلة ولديهم خبرة في هذا المجال.

ومن جهته، قال مدير مطار وهران الدولي احمد بن بلة، نجيب الله بن شنان، إن مصالحه على أتم الاستعداد لاستئناف الرحلات الدولية. وستكون أول رحلة من مارسيليا الفرنسية، عبر طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية، وعلى متنها 300 مسافر.

وأشار بن شنان، أن المطار جهّز برتوكول صحي صارم، على غرار تقليص عدد الركاب داخل الحافلات، وكاميرات حرارية، داخل المحطة. بالإضافة إلى مطهّر اليدين، والأشعة تحت البنفسجية، وعملية تعقيم بعد كل رحلة.

وطالب المتحدث، من المسافرين احترام البروتوكول الصحي، “لأن استمرار الفتح الجوي مرهون بالتقيد بالإجراءات الوقائية”. وستصل الرحلة الجوية، على السادسة مساء على متنها 300 مسافر، قادمة من مارسيليا عبر الجوية الجزائرية .

ومن جانبه، أفاد أيمن ملزي مسيّر بالمركب السياحي في سيدي فرج العاصمة، أنه تم تخصيص فريق طبي يسهر على المسافرين. وفي حالة الاشتباه بالإصابة يتم عزل المسافر في غرفة لوحده، إلى غاية قدوم الفريق الطبي للتكفل به.

ومن المنتظر، أن يستقبل مركب سيدي فرج، على الساعة السادسة مساء 250 إلى 300 مواطن جزائري. داعيا إياهم بالتقيد بالإجراءات الوقائية التي تحد من انتشار الوباء واستمرار فتح الحدود.

وشرعت، منذ الأحد، الجوية الجزائرية، في عمليات بيع التذاكر للراغبين في السفر بعد فتح المجال الجوي. وتتم العملية عبر وكالات الجوية بالجزائر والدول المعنية، وستكون تذاكر الرحلات متوفرة أيضا عبر الموقع الإلكتروني الرسمي الخاص بالشركة.

وأمر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بإعفاء الطلبة والمسنين ذوي الدخل الضعيف من الجزائريين، العائدين، من دفع تكاليف الحجر . كما أسدى تعليمات بتخفيض مصاريف الإيواء بنسبة عشرين بالمائة، للجزائريين العائدين إلى أرض الوطن.