إعــــلانات

عندما اقتربت فرحتي عاد الماضي ليهددني

عندما اقتربت فرحتي عاد الماضي ليهددني

عندما اقتربت فرحتي عاد الماضي ليهددني

السلام عليكم ورحمة الله، سيدتي أتمنى الرد عليّ في القريب العاجل، أشعر أنني في ورطة، وأريد حقا نصيحة للخلاص منها، أنا فتاة مقبلة على الزواج، خطيبي رجل خلوق للغاية، يربط بيننا حب جميل للغاية، ولم يبق على زفافنا سوى شهور قليلة، ولكم أن تتخيلوا فرحة فتاة وهي تحضر لزفافها، لكن ثمة أمر نغص عليّ هذه الفرحة، فقد طفح الماضي اللعين على سطح حياتي من جديد وليت الأمر توقف عند هذا الحد..

عندما اقتربت فرحتي عاد الماضي ليهددني

أجل سيدتي فمنذ أكثر من خمس سنوات، كانت تربطني علاقة بشاب تعرفت عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وصدقيني إن قلت أنها أكثر شيء ندمت عليه في حياتي، الشاب أحبني كثيرا، لكن بعد أن تعرفت به والتقينا لم يرتاح له قلبي، صارحته بالأمر لكنه لم يتقبله، تقدم لخطبتي من أهلي لكنهم رفضوا، عانيت لأكثر من سنة من تهديداته، ثم اختفي من حياتي نهائيا، ليعود ويظهر بعد كل هذا الوقت وبمفاجأة لم تكن تخطر على بال، فقد راسلني عبر تطبيق المسنجر وأخبرني بأنه لم يتوقف عن التفكير بي، وأنه تغير ويريد التقدم لي ثانية، وأنه قد عثر على عمل وظروفه تغيرت،

عندما اقتربت فرحتي

لكن الورطة أنه صار يعمل في نفس الولاية التي سأنتقل إليها عروس، لم أرد عليه، لكنني أشعر أني في ورطة، فتأنيب ضميري يقتلني من جهة لأنني لم أخبر خطيبي فهذه المسألة، والخوف ينخر قلبي وروحي وجعلني مرتبكة حتى ظهر ذلك في معاملتي مع خطيبي من جهة أخرى، فساعدوني من فضلكم، أنا أعلم كل إنسان يخطئ لكن الله يعلم أنني تبت ولم أخن خطيبي ولا للحظة، فهل أرد عليه وأصارحه أنني متزوجة أم أتجاهله؟ ثم ماذا أفعل إن التقيت به صدفة في المنطقة التي سأتزوج فيها؟

نريمان من الوسط

الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرد:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، مرحبا بك أخيتي وأتمنى من الله أن نوفق في الرد عليك، ونعيد لك سكينة الروح وسلامة القلب من كل خوف ينخرك.

واضح جدا أنك إنسانة مخلصة ووفية، في زمن باتت فيه هذه العملة نادرة، فهنيئا لك هذا الصدق في المشاعر، لهذا أول ما أنصحك به أن تهدئي وتسيطري على ردود أفعالك، أي نعم أخطئت في الماضي.

 عاد الماضي ليهددني

لكن خير الخطائين التوابون، فالحمد لله الذي أكرمك بنعمة التوبة، فلا تخافي من أن ينكشف أمرك، لأن الله يستر على عباده الصادقين خاصة حين يرى منهم الصدق في أفعلهم، لذا اسألي الله تعلى أن يوفقك فيما أنت مقبلة عليه، وتابعي التحضير لزفافك، وإياك أن تردي على الشاب تجاهلي الأمر وكأنه لم يكن، غيري حسابك وكل ما يمكنه من التواصل بك، وإياك أن تخبري أن تخبري خطيبك على أمر تُبتِ منه وفات عليه سنين من الزمن، أكثري الاستغفار وثقي بالله تعالى وأحسني الظن به، واسأليه أن يسترك وألاَّ يفضح أمرك، وأن يصرف عن طريقك هذا الشاب كليا، توقي الخير يأتي الخير بحول الله، حفظك الله ورعاك وبارك لك فيما أنت مقبلة عليه.

طالع أيضا :

من يحيطها بالأمان.. تكون له زوجة صالحة طول العمر

 📌📌 يتيح لكم تطبيق النهار الإطلاع على آخبار العاجلة وأهم الأحداث الوطنية.. العربية والعالمية فور حدوثها

حمل تطبيق النهار عبر رابط “البلاي ستور”
https://play.google.com/store/apps/details?id=com.ennahar.

رابط دائم : https://nhar.tv/833PR
إعــــلانات
إعــــلانات