''عندما شاهد كامات الصورة تعرف على هوية خاطِفه أبو زيد''

''عندما شاهد كامات الصورة تعرف على هوية خاطِفه أبو زيد''

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن كتابتهريب باسم الإسلام، الذي أصدره الصُحفي محمد مقدم، مدير جريدةالنهار، كشف الهوّية الحقيقية لأحد أمراء التنظيم الناشط في منطقة الساحّل، بشهادة الرعية الفرنسيبيار كاماتالوحيد الذي تمكن من رؤية أبو زيد.

وأضافت وكالة الأنباء الفرنسية، إن مؤلف الكتاب اعتمد على شهادات بالصور للوصول إلى حقيقة ما كتبه حول زعيم الإختطافات في منطقة الساحّل، إضافة إلى روايات تائبين استفادوا من تدابيرميثاق السلم والمصالحة الوطنية، فضلا عن الرهينة الفرنسيبيار كامات، الذي اختطف في الـ25 نوفمبر 2009. وقد كشفكاماتعن ظروف اختطافه من طرفعبد الحميد أبو زيد، وكيف كان يعيش مع عناصر التنظيم الإرهابي في الصحراء.

وأبرزت وكالةفرانس برس، التي أجرت حوارا مع مؤلف الكتاب محمد مقدم، أنه بعد أن كان معروفا لدى الخبراء في الشأن الأمني ومنظمةالأنتربولفي النشرة الحمراء، بأن الإسم الحقيقي لأبو زيد هوحمادو عبيد، فإن الكتاب يأتي ليؤكد أن الإسم الحقيقي لمدبر عمليات الإختطاف في الساحّل هومحمد غدير”.

وشرح محمد مقدم لوكالة الأنباء الفرنسية قائلاإن حمادو عبيد ومحمد غدير شخصان لهما نفس التاريخ، والتحقا بالتنظيم المسلح في نفس الظروف برفقة أقربائهما، حيث أنهما مارسا نشاط التهريب قبل أن يلتحقا بالجبهة الإسلامية للإنقاذ، ودعّم مؤلف الكتاب الذي يُعرض حاليا في الصالون الدولي للكتاب في طبعته الـ15 أطروحته، اعتمادا على صور وشهادات أقرب الناس الذين عاشوا إلى جانب أفراد عائلة محمد غدير في بلدية الدبداب. كما أبرز محمد مقدم لوكالةفرانس براس، أن المعلومات التي توصل إليها تشير بأن عبد الحميد أبو زيد واسمه الحقيقيمحمد غدير، هو أبيض البشرة وينحدر من منطقة الدبداب على الحدود الليبية الجزائرية، بينما ينحدرحمادو عبيدمن تڤرت بولاية ورڤلة، وهو ذو بشرة سوداء.

وتقول معلوماتحسب ما أشار إليه مؤلف الكتابأن حمادو عبيد سقط برصاص الجيش الجزائري سنوات التسعينات، لكن خبر مقتله لم يتم تأكيده بعد.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة