عندما يضرب بعض الفنانين لإعادة فتح الملاهي الليلية ودعم الفاحشة، فاقرأ على الفن السلام

عندما يضرب بعض الفنانين لإعادة فتح الملاهي الليلية ودعم الفاحشة، فاقرأ على الفن السلام

كشف نجم الراي العاصمي، الشاب

حسان، في لقاء خصَّ به ”النهار”، أنه لا يستبعد خلال الفترة اللاحقة، إعتزاله الغناء تدريجيا، مؤكدا أن قراره بدأ يدخل حيز التنفيذ، بإقراره عدم تسجيل ألبومات جديدة، منتقدا الحال المتردي الذي وصل إليه الغناء في الجزائر، وخاصة أغنية ”الراي”، التي صار – على حد تعبيره – كل من هبَّ ودب يطلق على نفسه إسم مطرب، معتبرا في نفس الوقت، أن زواجه واستقراره في فرنسا، جعلاه يراجع كل حساباته، ليصل إلى قرار لا رجعة فيه، ألا وهو الإنسحاب من الوسط الفني بصفة تدريجية.

وقال الشاب حسان الذي يعتبر من الأصوات البارزة في الجيل الوسطي لأغنية ”الراي”، والتي ظهرت بعد الشاب خالد، مامي، المرحوم حسني والشاب نصرو، إنه لا يمكنه ركوب موجة الغناء الحالي، والذي وصفه محدثنا بـ”الهابط”، قبل أن يكشف أنه فرغ من تسجيل ألبومين سيكونان مسك ختام مشواره مع تسجيل الأغاني، شارك في تنفيذهما هواري بابا وعبد القادر الناير كلامًا، وسليمان يماني وهواري شومان موسيقيًا. وانتقد الشاب حسان من جهة أخرى، وضعية المهرجانات والحفلات، معتبرا أن توزيع الحفلات صار لا يخضع لمقياس جماهيرية الفنان وحب الناس له، بل يخضع للوساطة والعلاقات، مستدلا ببعض الأسماء التي شاركت في مهرجاني ”الراي والباناف”، معتبرا بعض الأصوات التي شاركت بأنها مغمورة، قبل أن يضيف:”أريد أن أتكلم بصراحة، لأن الرزق بيد الله، ولن أفعل مثل بعض أشباه الفنانين، الذين يخشون قول الحقيقة مخافة قطع الحفلات عنهم، فأنا لدي قناعة بأن الله يؤتي الملك لمن شاء، وينزع الملك ممن يشاء، ويعز من يشاء ويذل من يشاء، وما لا أستطيع فهمه، أن بعض الفنانين وبدلا من أن يضربوا عن الطعام لإنشاء نقابة فنية تحمي حقوقهم، راحوا يضربون لإعادة فتح الملاهي الليلية لدعم الفواحش!”. وأضاف حسان، أن الحل الوحيد لتغيير هذه الصورة السودوية، هي استئصال أشخاص بعينهم، يعملون على هدم الثقافة مبرزا،” لقد وصل الأمر إلى أنهم صاروا يبرمجون فنانات الإغراء والفسق على مدرجات مهرجان عريق مثل تيمڤاد، وأنا عن نفسي، لن أشارك في أي حفلات ينظمها الديوان الوطني للثقافة والإعلام، بعد أن تعرضتُ للإهانة منذ حوالي أربع سنوات في مدينة سطيف، حيث لم أجد أحدا بانتظاري في المطار، في وقت، يستقبلون الوافدين من الفنانين العرب بالورود، وتفتح لهم قاعة كبار الزوار، أفليست هذه إهانة للفنان الجزائري؟!”.

وحول الأصوات التي لفتت انتباهه، قال الشاب حسان:”يعجبني صوت الشاب ”كادير الجابوني”، إلى جانب أن أخلاقه عالية ومتواضع، ونصيحتي له، أن يبقى إلى الأبد متواضعا و”الجابوني” يعرف جيدا كم أحبه”.  وشدَّد الشاب حسان عن ندمه على دخول الوسط الفني، قبل أن يضيف :”أنا عمري ما حبيت نكون مغني، وربما أصرح بهذا الكلام لأول مرة، ولكن الحمد لله، أنا أضع الله دائما في قلبي وأتكِلُ عليه في كل خطواتي”. وعن سبب تراجع أغنية ”الراي”، قال حسان، إن ذلك يرجع إلى كون معظم نجوم الراي الحقيقيون، إما اعتزلوا أو همشوا، وبالتالي، فالمكان اتسع لأشباه المغنيين والمواهب، الذين وجدوا الساحة الفنية فارغة أمامهم.  

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة