إعــــلانات

عودة مهرجان “كان” السينمائي في ظروف استثنائية بسبب كورونا

عودة مهرجان “كان” السينمائي في ظروف استثنائية بسبب كورونا

يعود مهرجان كان السينمائي في طبعته الـ74 مجددا اليوم الثلاثاء، ويستمر إلى غاية الـ17 من جويلية الحالي للانعقاد بعد غيابه عام 2020 نظرا لظروف جائحة فيروس كورونا التي ضربت العالم، فيجرى وسط إجراءات احترازية استثنائية.

وتفرض إقامة المهرجان في ظل هذه الأزمة المستمرة الكثير من المحاذير الصحية؛ فإدارة المهرجان شددت على أهمية احترام قواعد التباعد الاجتماعي، والحد من عدد الحضور في القاعات السينمائية، كما فرضت على المشاركين في المهرجان القيام باختبار الكشف عن فيروس كورونا كل 48 ساعة في حال لم يكونوا مطعمين أو تلقوا التطعيم منذ مدة تقل عن 14 يوما وسيكون مطلوبا إبراز البطاقة الصحية.

وقال رئيس المهرجان بيار ليسكور “لن نكون قادرين على التصرف بإهمال ، لن نكثر من الاحتفالات”.كما قال النائب العام لكان تيري فريمو أثناء المؤتمر الصحفي للإعلان عن أفلام المسابقة الرسمية سنكتشف نسخة غير مسبوقة تغيب عنها اللمسات والقبل التي تتنازع على التقاطها عدسات المصورين في عالم ساحر من المشاهير، يجلب ألباب الملايين عبر العالم.” لكن رغم كمامات بمثابة “أقنعة”، ستبقى السينما وجها حقيقيا ولامعا وتبقى القلوب الشغوفة بالفن السابع في ذروة دقاتها.

وتضم لجنة التحكيم الممثل الفرنسي من أصل جزائري طاهر رحيم، الذي برز في دور سجين في فيلم “نبي” (بروفيت). ومن بين الأفلام المطروحة على لجنة فيلم “تري بياني” (الطوابق الثلاثة) وفيلم “ليزوليمبياد “ميموريا”