عيادة خاوية على عروشها

عيادة خاوية على عروشها

الزائر للعيادة الجوارية بحيالدهاليز الثلاثةبالحراش والتابعة لمؤسسة الصحة الجوارية لبراقي، يستغرب من  الحالة التي تعيشها هذه المؤسسة الصحية والفائدة التي وجدت من أجلها، فإضافة إلى عدم وجود الماء والكهرباء، فإنه لا طبيب عاما فيها ولا طبيب أسنان ولا ممرضة ولا لقاحات أطفال، فضلا عن النظافة الغائبة، والتي لا بد أن تتوفر في مثل هذه المؤسسات، ورغم أن العيادة قريبة جدا من مستشفى زميرلي وكان لا بد أن تخفف عنه، إلا أن القاطنين بالحي يضطرون إلى الإستنجاد بخدمات عيادات أحياء مجاورة.


التعليقات (2)

  • ouled abaase

    السلام عليكم/…اولا نشكر جريدة النهار على اتاحتها لنا هذا المنبر لنكشف التجاوزات التى لاهى مستشرية فى مستش****اتنا….ادعوا جريدتكم زيارة مستشفى غريس بولاية معسكر والوقوف على الطريقة التى يعامل بها المرضى اقسم بالله ان هؤلاء الاطباء والممرضين ليسوا بشر.. لما رايته من لا مبلات وعدم اكتراث بالمواطن لدرجة ان المرضى يتالمون ويتاوهون والممرضين والاطباء فارون من مناصبهم ولا يبالون…والله لاضن ان هؤلاء مسلمون قطعا ليسوا بشر..خاصة ان كان المريض مواطن بسيط..ارجوا من السيد وزير الصحة ان يقوم بزيارة مفاجاة لهذا المستشفى …كما اطلب منه كا مواطن ان يضع جهاز او مراقبين يعملون بالدوام يسهرون على مراقبتهم والله كارثة انسانية لا اعرف كيف توصف لان كلمات وصفها لااجدها فى قاموس الانسانية وماتمليه مهنتهم لا تجد الطبيب فى مكانه وان وجدته تكون طريقة فحصه للمريض بطريقة عشوائية ****ها نوع من التفنطيز…..واغلبية الاوقات تجده فار من عمله حتى تنتهى مداومته….يجب على السيد الوزير ان يضع لهم تعليمة من اراد العمل اهلا وسهلا ومن لا يرغب فا بالسلامة هناك اطباء يريدون العمل الله يهديهم كما ندعوا جريدتكم لزيارة هذا المستشفى والوقوف على طريقة تقديم الخدمات للمواطنونرجوا ان تسالوا المرضى وعن طريقة معاملتهم والسلام عليكم………..

  • moh harachi

    la sa lle de santé trois cave est un bijoux contrairement ce qu'a eté dis et les registre de consultations font preuve des medecins des infirmiers et de la sage femme ainssi que le dentiste malgré que le nombre de patients depassent 1000mois

أخبار الجزائر

حديث الشبكة