عين تموشنت.. إحباط محاولة “حرقة” وتوقف نشاط شبكة تنظيم الإبحار السرّي

عين تموشنت.. إحباط محاولة “حرقة” وتوقف نشاط شبكة تنظيم الإبحار السرّي

تمكنت مصالح أمن ولاية عين تموشنت بداية هذا الأسبوع من إحباط محاولة للإبحار السري وتفكيك شبكة وطنية مختصة في التخطيط وتنظيم رحلات الهجرة غير الشرعية مقابل مبالغ مالية معتبرة.

العملية في اطار جهود قوات الشرطة في محاربة الهجرة غير الشرعية، تم خلالها  توقيف 15 شخصا وحجز تجهيزات ومعدات خاصة بالإبحار.لشبكة  إنطلاقا من السواحل الغربية للوطن.

التحريّات والإستغلال السريع للمعلومات التي قام بها عناصر فرقتي مكافحة الهجرة غير الشرعية والبحث والتدخل لأمن ولاية عين تموشنت، تُوجت بالكشف عن وجود مخطط لمجموعة من الأشخاص كانوا مجتمعين بإحدى القرى الساحلية بدائرة ولهاصة وهم في آخر مراحل التحضير، لتنفيذ عملية الإبحار السري.

مباشرة وبعد إخطار وكيل الجمهورية المختص إقليمياً، واستصدار إذن بالتفتيش، تم العثور على تسعة أشخاص مرشحين ومتأهبين للهجرة السرية، من بينهم صاحب المسكن وزوجته، طفلين قاصرين يبلغان من العمر سنتين وأربعة سنوات، كما أسفرت العملية على حجز محرك خاص بالقارب بقوة 40 حصان ومبلغ مالي من العملة الصعبة وهواتف نقالة.

بعد توسيع دائرة التحقيق بهدف الكشف عن بقية عناصر شبكة التخطيط والتنظيم وبعد تكثيف عملية البحث والتحري، تم تحديد هوية وتوقيف أربعة أشخاص من أفرادها تتراوح أعمارهم مابين 29 و40 سنة، يُشتبه ضلوعهم في تنظيم رحلات بحرية غير شرعية سابقة، وذلك بترتيب الإتصال بالمترشحين للهجرة غير الشرعية من مختلف مناطق الوطن، توفير التجهيزات والمعدات اللازمة وتحديد مواعيد الإنطلاق، في حين يبقى أحد العناصر المشتبه فيها في حالة فرار.

عناصر الشبكة كانوا يستغلون أحد قوارب النزهة مُجهز بمحرك كان يرسو بدون رخصة وبدون هوية بمرفأ بوزجار بعين تموشنت، مهمته نقل المرشحين للهجرة السرية إلى نقطة الإنطلاق المتواجدة بشاطئ سيدي يعقوب غير المحروس بنواحي بلدية ولهاصة، والمعروف بصعوبة تضاريسه.

هذه العملية النوعية، أسفرت عن حجز جميع المعدات والتجهيزات الخاصة بالإبحار والمتمثلة في قواربي النزهة وقارب النجدة و6 محركات قوارب و5 براميل معبأة بالنزين و4 خزانات وقود و3 مركبات سياحية كانت تستعمل في تنقل أفراد الشبكة و3عجلات مطاطية و14 سترة نجدة من بينهم  سترتين خاصة بالأطفال و4  بنادق صيد بحرية وبوصلة وشماريخ مضيئة ومبلغ مالي من العملة الصعبة يقدر بـ850 أُورو.

المشتبه فيهم وبعد استكمال إجراءات التحقيق، تم تقديمهم أمام السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة بني صاف، وتبقى مصالح المديرية العامة للأمن الوطني ساهرة ومجندة بكافة إمكانياتها المادية والبشرية للتصدي لهذه الجرائم و لكل أشكال الجرائم الأخرى.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=876720

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة