عين تموشنت تشديد الرقابة على السفن ومركبات الصيد بميناء بوزجار

يعيش ميناء

بوزجار، حالة استنفار قصوى، وذلك عقب تبين علاقة العديد من أرباب السفن، خاصة أولئك الذين ينحدرون من منطقة زمور البحري، الذين كانت تربطهم علاقات مع إرهابيين بالمناطق التي يسكنونها، حيث كانوا يقومون بنقل مادة “تي.آن.تي” عن طريق البحر، بعد وضعها في أماكن في سفنهم لإيصالها إلى هناك، مقابل مبالغ مالية خيالية، بما أن الفترة الفارطة كان فيها الصيد راكدا تماما، هذا ما جعل مصالح حراس السواحل تشدد الرقابة على كل التحركات داخل عرض البحر، ومصالح الشرطة تشدد الرقابة على الداخلين إلى الميناء، مع تفتيش كل شيء، حيث من المتوقع تورط أشخاص آخرين، وبما أن المنطقة مازالت تشهد عمليات تمشيط من طرف مصالح الدرك الوطني، بغرض منع وصول كميات من الكيف المعالج التي أصبح يلفظها البحر بشواطئ المنطقة بكميات كبيرة، يتم منع قوارب التنزه خاصة في بعض الأماكن المشبوهة، حيث سيشدد الخناق على المصطافين، تحسبا لأي إجراءات وتدخلات طارئة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة