عيوب وتأخر في الإنجاز والمستفيدون يناشدون والي الشلف

يناشد عدد من

المستفيدين من 60 مسكنا تساهميا في حي الزبوج بالشلف والي الولاية التدخل لأجل إيقاف معاناتهم التي دامت لأكثر من 3 سنوات بعد تأخر صاحب المشروع المكلف بإنجاز سكناتهم بعد تجاوزه المدة المتفق عليها والمقدرة بـ 18 شهرا.

وفي رسالة موقعة من طرف المشتكين استلمتالنهارنسخة منها، قال هؤلاء بأنهم دفعوا أكثر من 107 مليون سنتيم للمرقي منذ أواخر سنة 2004 بغرض استلام سكناتهم في الآجال المحددة والمقدرة في البطاقة التقنية للمشروع بـ 18 شهرا، لكن وإلى غاية اليوم يضيف هؤلاء لم تكتمل الأشغال بهذا الحي، ناهيك عن العيوب التي ظهرت على العمارات من خلال عدم تناسق شرفاتها بعيدا عن كل المقاييس الموجودة على المخطط، بالإضافة إلى الغش في أشغال التهيئة النهائية من الداخل، حيث وحسب شهادات المستفيدين فإن البلاط الموجود عند مدخل العمارات بدأ يتلاشى، كما لاحظ نفس المتحدثين عدم تناسق الجدران من الداخل، ما ترك استياء كبيرا في أنفسهم، بعد أن كانوا ينتظرون إنهاء مساكنهم بالصفة الموجودة على الرسم التخطيطي. من جهة ثانية، قال بعضهم إنه كلف بناءين ماهرين لإعادة تلبيس جدران سكناه من الداخل وإعادة تركيب البلاط، بعد أن لاحظوا تلك العيوب في الإنجاز.

في نفس السياق، دعوا والي الولاية للتدخل من أجل إجبار هذا المرقي على إتمام أشغال الإنجاز التي تأخرت لأكثر من 3 سنوات.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة