غابة بوشاوي أصبحت مقصدا للعاصميين ينافس الشواطئ والمحطات المعدنية

غابة بوشاوي أصبحت مقصدا للعاصميين ينافس الشواطئ والمحطات المعدنية

نهرب من ضجيج الشواطئ واكتظاظها بالمصطفين.. واليوم في الغابة وغدا في البحر

منعت البحر عن عائلتي بعد اليوم الذي التهم فيه البحر ابني
تتوفر غابة بوشاوي بالجزائر العاصمة على عدة مرافق رياضية وتسلية واستجمام لكل أفراد العائلة. المأكولات والمشروبات على اختلاف أنواعها متوفرة، وهي على أهبة الاستعداد لاستقبال المستجمين لقضاء يوم مريح وهادئ مع العائلة.
جريدة “النهار” انتقلت إلى غابة بوشاوي الجميلة لتحاور وتجس نبض بعض العائلات التي كانت متواجدة هناك والتي فضلت الأشجار وظلالها على مياه البحار والرمال الذهبية، خاصة ونحن في عز فصل الصيف وحرارته المرتفعة. سألنا بعض العائلات فكانت أجوبتهم متشابهة.
الكثير من العائلات التي وجدناها تتمتع بظل الشمس، قالت إنها تفضل الغابات عن البحر، فهذه عائلة مروان، التي جاءت من جيجل قالت إنها اختارت غابة بوشاوي لقضاء يوم هادئ تحت ظل الأشجار وأنها قطعت مئات الكيلومترات من أجل التمتع بجمال هذا المكان الطبيعي الجميل رغم أنهم من مدينة أجمل ما فيها شواطئها الساحلية. وقالت “الشواطئ عندنا مكتظة كثيرا، لأن المصطافين يأتون من الـ 48 ولاية، لهذا نفضل هدوء الغابات وأشجارها و”قعداتها” المريحة جدا، وحتى الأطفال الذين عادة ما يحبون البحار لم يمانعوا، وأعجبهم المكان كثيرا، وطلبوا منا العودة سريعا”. وأضافت “نحن كل سنة نأتي إلى هذا المكان الذي نعرفه جيدا ونمارس الكثير من الحركات الرياضية هنا بكل راحة واطمئنان”.
وجدنا عددا كبيرا من الرياضيين المحترفين والهواة يمارسون مختلف أنواع الرياضات، خاصة مع توفر معظم الأجهزة التي تتطلبها الحركات التي كانوا يقومون بها. إذ كانت عدة فرق رياضية تتدرب هناك وتحضر للموسم الرياضي الجديد، بالإضافة إلى أطفال جاءوا من المخيمات الصيفية كانوا يركضون ويتحركون في كل الاتجاهات.
سألنا جمال، كان يمارس حركات رياضية، فقال إنه يأتي يوميا إلى غابة بوشاري ليمارس رياضته المفضلة، وهي الركض في الطبيعة الخلابة التي تميز هذه الغابة عن بقية الأماكن الأخرى. أما صديقه، مراد، فقال إن جمال هو الذي شجعه للمجيء إلى هذا المكان الجميل لأنه في السابق كان يتوجه إلى الشواطئ حيث كانت تقابله عدة مشاكل نظرا لاكتظاظها بالمصطافين. أما عن السباحة فقالا إنهما يذهبان إلى البحر في المساء حين تقل به الحركة ويمكنهما إيجاد مكان بسهولة.

ذكريات مؤلمة وراء ابتعاد بعض العائلات عن البحر

 لكل واحد من هؤلاء من رواد الغابة قصة وحكاية، فهناك من لا يحسن السباحة، وهناك من يريد استرجاع ذكريات الطفولة تحت الأشجار، والبعض الآخر يريد الهروب من واقع مؤلم وذكريات مفجعة مع البحر. ولمعرفة خلفية اختيار الغابة تقربنا من عائلة كانت بعيدة ووحيدة وكأن ما يجري في الغابة من لهو ولعب وحركات رياضية ورقص لا يهمها، فقال رب العائلة، عثمان داودي، القادم من منطقة بومرداس إن سبب تركه لشواطئ تيجلابين والسي مصطفى ودلس والرغاية وكل الأماكن الجميلة هو وعائلته “إننا نفضل الغابات عن البحر الذي يقابلنا طول أيام السنة”. وهنا تتدخل الوالدة وتقول بكل صراحة والدموع في عينيها “كرهت البحر وعاهدت نفسي وعائلتي بعدم وضع قدمي فيه منذ أن فقدت فيه فلذة كبدي في ربيعه الـ18، فالبحر التهم ابني!! لهذا منعت على كل أفراد عائلتي التوجه الى البحر، والغابة أجمل مكان نرتاح فيه ونلتقي فيه مع بقية أفراد العائلة الأخرى”.
ومن دون شك، فإن الأطفال يفضلون اللعب بمياه البحر، غير أن الأولياء في المقابل يهمهم نظافة المكان وجودة ما يجدونه هناك. خاصة وأن المسؤولين عن الغابة وفروا كل وسائل النظافة والترفيه للعائلات التي تتردد على المكان يوميا.
وجدنا سيدة يتعدى عمرها الـ80 سنة تدعى الحاجة تاماني، الكل يعرفها هناك، تأتي تقريبا منذ أربعين سنة إلى غابة بوشاوي لأنها تقطن بالجوار، وسألناها عن علاقتها بهذا المكان فقالت “إني أفضل الغابة عن البحر لأنها أنظف. كما أن رمال البحار تغمر كل لوازمنا، و هذا يقلقني، لذلك تجدني أتناول أنا وعائلتي قهوة المساء هنا وبشكل يومي”.
محامون، أطباء، مستشارون، وحتى البعض من زملائنا الصحافيين وجدناهم في غابة بوشاوي مسترخين على الأرض، وهم يريدون استرجاع أنفاسهم وطاقاتهم بعد مجهودات بذلوها أيام العمل. عمي عمر، هكذا كان يناديه الجميع هناك، محامي بالمجلس الأعلى للقضاء، قال “إني أفضل الغابة لأهرب من ضجيج البحار واكتظاظها، خاصة وأن الأطفال يحبون كثيرا ركوب الخيول المتوفرة هنا. فغابة بوشاوي فيها الأمن وكل شيء متوفر من مأكولات ومشروبات وظل الأشجار وأماكن لممارسة الرياضة المفضلة، بالإضافة إلى لقائك في كل مرة تقريبا مع رياضيين من النخبة هنا”. ويلخص كل أحاسيسه في قوله “إن المكان نظيف وعائلي وكل الظروف ملائمة لقضاء يوم هادئ وجميل”.
وتبقى النقطة السوداء الوحيدة التي سجلناها في الجولة عامل النظافة الذي لم يكن في المستوى، حيث أن المسؤولية يتقاسمها القائمون على الغابة والعائلات التي تتردد يوميا عليها، سواء لقضاء يوم للراحة والاستجمام أو لممارسة الرياضة. فالجميع معني بنظافة المكان والمحافظة عليه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة