غامبيا تبعد 11 لاعبا خوفا من عملية تحديد السن في مونديال نيجيريا

غامبيا تبعد 11 لاعبا خوفا من عملية تحديد السن في مونديال نيجيريا

قامت الاتحادية الغامبية لكرة القدم

 بإبعاد 11 لاعبا من منتخبها لأقل من 17 سنة المشارك في البطولة العالمية التي تحتضنها نيجيريا منذ 24 أكتوبر وتمتد إلى غاية 15 نوفمبر القادم، خوفا من انكشاف أمر تزويرها الأخير الذي كان ضحيته المنتخب الجزائري للأشبال بعد أن خطفت منه كأس أمم افريقيا الأخيرة التي احتضنتها الجزائر العام الماضي بطريقة غير شرعية، وأدت احتجاجات الجزائر إلى تدخل “الفيفا” التي قررت الاستعانة بآخر ما أنتجته التكنولوجيا وذلك عن طريق استعمال الكشف المغناطيسي لتحديد السن الحقيقي للاعبين المشاركين في مونديال نيجيريا، وخوفا من انكشاف أمرها سارعت الاتحادية الغامبية إلى إبعاد 11 لاعبا عن رحلة المونديال وقال المدرب المصري للمنتخب الغامبي “قررنا إبعاد بعض اللاعبين حتى نكون متيقنين من عدم حدوث أي كشف طارئ يخرجنا من البطولة العالمية” وبذلك أكدت غامبيا بطريقة غير مباشرة أنها قد زورت أوراق لاعبيها وأخفت سنهم الحقيقي في البطولة الإفريقية السنة الماضية بالجزائر، ما يعطي احتجاجات  الاتحادية الجزائرية مصداقية كبيرة للمطالبة بحق أشبال ابرير في استعادة  اللقب الإفريقي من الغامبيين. وزادت الهزائم التي تلقتها تشكيلة المدرب المصري قبل المونديال خاصة الهزيمة بـ 5-0 أمام المنتخب الأمريكي في مباراة ودية، بالإضافة إلى أول هزيمة في البطولة العالمية أول أمس أمام المنتخب الإيراني بنتيجة 2-1 في يقين الجميع أن تراجع مستوى غامبيا سببه الاعتماد على لاعبين يقل عمرهم عن 17 سنة، عكس النتائج السابقة الايجابية التي كانت تعتمد على لاعبين تفوق أعمارهم السن القانونية، وعلى هذا الأساس، فإن الاتحادية الإفريقية لكرة القدم مطالبة بالتدخل والنظر من جديد في مطلب الجزائر في استعادة اللقب الإفريقي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة