غرفة الإتهام تحيل ملف انتحاري الثنية على جنايات بومرداس لمحاكمته غيابيا

غرفة الإتهام تحيل ملف انتحاري الثنية على جنايات بومرداس لمحاكمته غيابيا

علمت “النهار” من مصادر قضائية موثوقة

؛ أن غرفة الإتهام على مستوى مجلس قضاء بومرداس، قد فصلت في قضية مفجر مقر الأمن الحضري بالثنية، رفقة ثلاثة متهمين آخرين، وتم إحالتهم على محكمة الجنايات بتهم الإنتماء إلى جماعة إرهابية، وتنفيذ عمليات إرهابية باستعمال متفجرات، إلى جانب الإشادة بالأعمال الإرهابية.

أحالت غرفة الإتهام بمجلس قضاء بومرداس، قضية الإنتحاري منفذ عملية التفجيرات التي استهدفت مقر الأمن الحضري بالثنية، هذا الأخير الذي تشير مصادر أمنية؛ إلى أنه لقي مصرعه جراء الحادث، في الوقت الذي أحيل ملفه على محكمة الجنايات، على أساس أنه إرهابي فار، حيث سيتم النظر في قضيته خلال الدورة الجنائية المقبلة حسب ذات المصادر.

ويتابع رفقة المتهم الرئيسي؛ ثلاثة من المتهمين، اثنين منهم متابعين بتهمة الإنتماء إلى جماعة إرهابية والمشاركة في التفجير، فيما يواجه المتهم الثالث، تهمة الإشادة بالأعمال الإرهابية، أين أثبتت مصادرنا أن القضية تعود إلى صائفة سنة 2008، عقب الحملة التي تبعت العملية الإنتحارية، حيث تم توقيف المتهمين على أساس أنهم ينشطون كعناصر دعم وإسناد.

ونسبت تهمة الإشادة للمتهم الرابع، حسب ما ورد في ملف القضية نتيجة الأشرطة التحريضية التي تم ضبطها بحوزته، والتي تتحدث عن الجهاد والبطولات التي يبديها المقاومون في العراق وفلسطين، أين يتاجر هذا الأخير في بيع الأقراص المصورة والمحاضرات التي تحث على ضرورة الجهاد.

وفي السياق ذاته؛ يتابع المتهمين الآخرين على أساس المشاركة في التفجيرات، باعتبارهما وحسبما ورد في ملف القضية، كانا ينشطان كعناصر دعم وإسناد، أين مكنّا المتهم الرئيسي والجماعات الإرهابية من رسم خطة تنفيذ العملية، إذ كانا بمثابة أعين العناصر الإرهابية على كل منافذ وتجهيزات المقر المستهدف.

وينتظر الفصل في القضية؛ خلال الدورة الجنائية المقبلة، بعدما تم إحالة الملف على المحكمة من طرف غرفة الإتهام، حيث يبقى الإنتحاري المتابع في قضية الحال، في حالة فرار من الناحية القانونية، رغم ما تشير إليه التقارير الأمنية، بشأن وفاة منفذ العملية الإنتحارية التي استهدفت مقر الأمن بالثنية، والذي ينطبق اسمه على المتهم في قضية الحال المدعو “إسماعيل“.

وأضاف ذات المصدر؛ أن المتهمين في القضية، ينحدرون من منطقة برج منايل ولاية بومرداس، والذين تشير المحاضر القضائية بشأنهم إلى أنهم كانوا ينشطون لصالح التنظيم الإرهابي الذي يتأمّره عبد المالك دروكدال، تحت لواء سرية برج منايل التي تنشط بالمنطقة. 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة