غسّلونا كما تغسل الحيوانات وعشت الجحيم في‮ ‬السجون اليونانية‮‬

غسّلونا كما تغسل الحيوانات وعشت الجحيم في‮ ‬السجون اليونانية‮‬

''‬قررت الحرڤة نحو أوروبا ورفضت الإستماع إلى نصائح والديّ‮ ‬وأنا أغادر الجزائر،‮ ‬فاكتفيا بالقول لا تركب البحر مهما كانت الظروف‮.. ‬وفكرت في‮ ‬الإنتحار عندما حاول اليونانيون إجباري‮ ‬على البقاء ثلاثة أشهر أخرى في‮ ‬بلادهم،‮ ‬بعدما لم أجد مكانا في‮ ‬الطائرة التي‮ ‬كنت مبرمجا للعودة على متنها إلى الجزائر‮''.. ‬مفارقة رددها كثيرا ابن ساحة أول ماي‮ ‬خالد الحافي‮ ‬صاحب ‮٧١ ‬ربيعا،‮ ‬الذي‮ ‬أبى إلا أن‮ ‬يروي‮ ‬قصته لكل الشباب الجزائري‮ ‬الذي‮ ‬يرى أن الجنة الموعودة على بعد أميال وراء البحر،‮ ‬فتحدث من خلالها عن حياة العبيد التي‮ ‬عاشها على‮ ‬يد الإغريق اليونانيين،‮ ‬وكيف لازمه شبح الموت في‮ ‬كل خطوة خطاها منذ دخوله أراضي‮ ‬الجنة التي‮ ‬كان‮ ‬يحلم بها‮..
المزارعون الإغريق‮ ‬يعاملون الحراڤة كعبيد ويشغّلونهم ‮٢١ ‬ساعة‮ ‬يوميا مقابل لقمة العيش‮''‬

الجزائري‮''‬موح البوليس‮'' ‬دفع بمئات العرب إلى الموت في‮ ‬شواطئ تركيا واليونان‮ ‬

معانـــــاة سجــــــنألدابـــــونجعلتنـــــي أفكــــــر فـــــي الإنتحــــــار بعــــــد تأخيــــــر رحلـــــــة عودتـــــــي إلـــــــى الجزائـــــــــــر

يرويك.إالجزائري الذي اختار لنفسه اسما آخر ليحافظ به على حياته تحت غطاء الجنسية العراقية، تفاصيل يوميات الرعب التي انطلقت من القرار المشؤوم الذي اتخذه صيف 2008 وهو ابن 51 ربيعا، أين اقترب منه أحد أبناء حيه، الحراڤ الذي طرد من أوروبا قبل ٢١ سنة، وعرض عليه فكرة مرافقته في رحلته إلى جنة المغرر بهم، مصورا نفسه على أنه خبير في هذا الشأن، وأن الفتى عليه أن يفكر على أساس أنه ألماني في حال قال نعم لمرافقته.

بداية رحلة الموت والطيران نحو تركيا

وبدأ التحضير للخروج من الجزائر نحو تركيا ومن ثم إلى اليونان التي تعد بوابة أوروبا، كما قال ابن العاصمة بالطريقة التي يمكن من خلالها إخبار الوالدين ومن ثم أخي الذي كنت أسيّر له محلا لأجهزة الإعلام الآليسيبار، إذ كان ذلك من أصعب الخطوات التي أقدمت عليها خاصة وأنني لم أتجاوز سن 51 بعد، ما جعل أبويّ يعارضان الفكرة بقوة لولا إصراري الذي جعلهما يتراجعان ويترجياني بعدمالحرڤةبواسطة قوارب الموت.

خرجت رفقة مرافقي عبر المطار الدولي بعد أن قمنا بجميع الإجراءات الضرورية وحصولنا على تأشيرة دخول الأراضي التركية، فكانت خطوة عملاقة بالنسبة إليّ، فقد كنت أعتقد أن ما وعدني به صديقي بدأ يتحقق بوصولنا إلى تركيا، في الوقت الذي لم يعد يفصلنا عن اليونان سوى مسيرة 2 ساعات سيرا على الأقدام، فقضينا ٨ أيام كاملة في تركيا نترقب ونتحيّن الفرصة المناسبة للخروج خاصة أمام القانونالمافيويالمفروض على الطرق المؤدية إلى اليونان.

وكانت كل عصابة تقتنص فرائسها وتنتظر زبائن تلقي بهم في البحر أو في أيدي رجال الجيش التركي، فقد اختصت كل مجموعة بطريق تربط تركيا بالبلدة الأولى للإغريقيين، وسيكون وضعنا حرجا جدا في حال انطلقنا في طريق تابعة لعصابة معينة، ما جعلنا نتحين الفرصة وعدم التسرع في الخروج خاصة وأن الإنطلاق لابد أن يكون ليلا لاجتناب فرق المراقبة اليونانية القابعة على الحدود.

300 أورو للرحلات البرية، و1000 أورو للطريق البحري الذي تملكه عصابة الجزائريموح البوليس

وتحكم طريق البحر الذي يعتبر الأسرع والأخطر ما بين تركيا واليونان، عصابة الجزائريموح البوليس، الذي ينحدر من منطقة عين طاية، هذا الأخير الذي يتعامل مع الأكراد التركيين والعراقيين المشرفين على اقتناص الزبائن وتنظيم رحلات الموت عبر البحر، حيث يتم شراء زوارق بلاستيكية من الحجم الكبير وتزويدها بمحركات من أجل دفعها إلى البحر وهي تحمل قرابة ٠٥ شخصا.

وتتطلبالحرڤةمع جماعةموح البوليسقرابة ألف أورو للشخص الواحد، باعتبارها الطريق الأسرع والأفضل في نظر الأشخاص الجدد الذين لم يسمعوا بما وقع لسابقيهم، حيث يوفر أفراد هذه العصابة لبعض الركاب سكاكين ويوصونهم بخرق ذلك الزورق، في حال مطاردتهم من قبل رجال البحرية التركية أو اليونانية، بغرض التستر عن قائد الرحلة الذي هو في الواقع واحد منالحراڤةوليس تابعا لجماعةموح البوليس، حيث يتم السماح لمن ليس له مستحقات الرحلة مقابل تسلمه منصب القيادة.

وتكمن خطورة الرحلات البحرية التي التهمت أرواح المئات منالحراڤة، من بينهم جزائريين يقول خالد الحافي، في الحيلة التي لم تعد تنطلي على مصالح البحرية اليونانية على وجه الخصوص خاصة بعدما يقدم ركاب الزورق على خرقه (فشه)، إذ يعودون في كثير من الأحيان بدون تقديم يد العون لهؤلاء الحراڤة، مما يؤدي إلى غرقهم جميعا في البحر وكثيرة هي الرحلات التي كان هذا هو مآلها.

دخول الأراضي اليونانية والإصطدام بالواقع الخفي

اخترنا أخيرا اليوم الذي ندخل فيه الحدود اليونانية والطريق الذي سنسلكه، كان القرار جريئا عندما أخبرني مرافقي أننا لن نعتمد على رجال العصابات في بلوغ اليونان، وأننا سننطلق بمفردنا وسيكون دليلنا هو الطريق المعبد الرابط بين الدولتين على أن ندخل عبر الجبال المحايدة له، لتفادي الوقوع في يد قطاع الطرق التابعين للعصابة التي نصبت نفسها حامية للطريق، وكذا قوات الجيش القابعة على الحدود، وكانت الساعة تشير إلى الثانية عشر ليلا عند انطلاقنا من الحدود التركية.

استطعنا تفادي جماعات العصابات التي قتلت العديد من الحراڤة الذي قرروا الدخول بدون دفع الإتاوات، فهي عناصر مسلحة تعمل مع رجال العصابات بالمناطق الحدودية التركية، ويرون أن دخول أي شخص بدون اللجوء إلى جماعتهم تهديدا لهذه التجارة التي يعتبرونها عملهم اليومي، ومن أجل هذا كنا حذرين جدا وكانت حركتنا بطيئة وبعيدة عن مناطق الخطر، التي تعد عبارة عن مراكز مراقبة لهؤلاء.

وكدنا نموت من الهلع عند اقترابنا من الجيش اليوناني رغم أننا بعيدون عنهم، ذلك أنه مباشرة عند اقتحامنا للأراضي الإغريقية سمعنا شاحنة تابعة لهم أقلعت بسرعة وكأنها تطارد شيئا ما، فاختبأنا وظننا أننا المستهدفون من هذه المطاردة قبل أن نشاهدها تسلك اتجاها مغايرا لمسارنا، فطلب مني صديقي الإسراع في اجتياز هذه النقطة قبل أن يكتشفوا أمرنا، لأنهم سيقتلوننا إن أمسكوا بنا كما حدث مع الكثيرين.

.. حتى الفلاحون طاردونا و100 أورو لكل من يسلمحراڤلرجال الشرطة

تجاوزنا المنطقة الحدودية بسلام وكانت الساعة تشير إلى الخامسة صباحا حين دخلنا المزارع الشاسعة لليونانيين، كان الوقت يداهمنا وكان لابد من دخول أول بلدة قبل خروج المزارعين لرعي أغنامهم وخدمة أرضهم، لأننا نعلم أن ذلك سيشكل لنا مشكلة كبيرة وقد نقع في قبضتهم، فأسرعنا قدر المستطاع إلا أن المزارع أبت أن تنتهي فخرج بعض الفلاحين وشاهدونا نمر عبر أراضيهم فطاردونا إلى أن دخلنا أول قرية.

كان الصمت يخيم على كل الأحياء وكنت وصديقي الوحيدين اللذين يسيران في الشارع، إلى أن تفاجأنا بخروج أحد السكان وأطلق علينا كلابه فهربنا تجاه العمارات ما جعل الكلاب تتراجع، فلم نكن نحس بالأمان بعد الذي جرى معنا، حيث كان كل اليونانيين في تلك البلدة الحدودية يبحثون عن الحراڤة لتسليمهم، فقد اتخذها بعضهم عملا له، ما صعب مهمة اختراقها.. وبما أننا لم نأكل شيئا منذ انطلاقنا من تركيا ماعدا بعض الجبن والحلويات، فقد


التعليقات (7)

  • انا واحد ما نامنكمش

    الحرقة يحبها كل جزائري خاطرش هذي بلاد الحقرة وما بقات معيشة في بلاد الفساد وكي تجيبولنا واحد كيما هذا يهدر حنا تاني رانا نشوفو نماذج في الواقع اللي نجحو وراهم صحاب الشكارة وبدراهمهم مفرحين والديهم مشي كي حالتنا قرينا وشدينا الحيط ووالدينا مساكين يشوفو ****نا مغبونين الحرقة تخرج على ناس وعلى ناس لالا وانت وقصتك واحد بالمية اللي ما نجحوش ….

  • الرأي الآخر

    كل أصدقائي قررو المغادرة عن طريق تركيا و فعلو ذلك و هم الآن موزعين بين بلجيكا و الدنمارك و إسبانيا و فرنسا و لاباس بيهم و كنت الوحيد الذي رفض مغادرة الوطن إلا انني لم أستفد أي شيء و لم يتغير أي شيء من حياتي عدا شعري الذي يتساقط يوما بعد يوم …و بصراحة احس انني تعرضت لخيانة لانني وثقت في برنامج التشغيل و انتظرت ؟؟؟؟

  • يونس

    ياكلني الحوت وما ياكلنيش الشوماج الله غالب مالقيناش الخير في بلادنا

  • meriem

    قصّته عبرة لمن يعتبر

  • amar

    i move out from algeria 1998.after long trip on the bus .algeria ghdames tripoli benghazi newebaa.cairo salom.akaba ,damas.istamboul.after my story start with kurd they are very dangers ppl.but am algerian blood i did it for my self .at the moment am in heaven but i mis algeria ,el harrach houmti

  • واش الدير هذي هي الجزائر تبقى هكذا البلدان تتقدم و أحنا منطحركوش على خاطر صحاب ال****ستا معنذهومش الضمير و مايخمموش في هذا الشعب حاشا بعضين و لكن الأغلبية الساحقة و للأسف.. الجزائر..
    أيها الشعب صبرا ثم صبرا فصبرا أنتم الشباب خاصة
    كاين ربي سبحانو فلا تيأسو و بلادك هي لي تسترك لا للحرقة

  • صالح

    شباب قريتي كلهم ذهبوا الى اليونان ودخلوا بلجيكا….ومنهم من في اليونان يعمل ومنهم من رجع بعد تحصيله لراس مال …ومنهم من أعيد لأسباب اخرى..

أخبار الجزائر

حديث الشبكة