غـــــزال: ''حماسي المفرط ورغبتي فـــــي التسجيــــل كلفــــــاني غاليـــــــــا''

غـــــزال: ''حماسي المفرط ورغبتي فـــــي التسجيــــل كلفــــــاني غاليـــــــــا''

فند المهاجم الدولي الجزائري عبد القادر غزال

 نفيا قاطعا في تصريح أدلى به لوسائل الإعلام، الأخبار التي تناقلتها بعض الجهات بخصوص عدم جاهزيته نفسيا وكذا رفضه كرسي الاحتياط في المباراة الأخيرة أمام سلوفينيا عندما أقحمه الناخب الوطني في المرحلة الثانية في مكان زميله جبور إلا أنه لم يكن محظوظ بعد طرده في ظرف قياسي لم يتجاوز ربع الساعة فقط تاركا زملاءه يحاربون بعشرة عناصر، وهو الأمر الذي استغله الخصم قبل أن يباغت كورن الجميع حينما سدد كرة من على بعد 20 مترا لم يتمكن شاوشي من صدها.

وقال غزال في تصريح لقناة الجزيرة الرياضية أنه دخل لقاء سلوفينيا بكامل امكانياته قصد قيادة منتخبه الى تحقيق نتيجة ايجابية رافضا بذلك اتهامه بعدم تقبله البقاء على دكة الاحتياط حيث قال في هذا الشأن ”أريد توضيح بعض الأمور التي لا يعرفها الذين انتقدوني بشدة بخصوص طردي غير المتعمد فأنا أؤكد لكم أن حماسي المفرط ورغبتي في التسجيل كلفاني غاليا ليس إلا، وأستغل الفرصة لأنفي كل الأخبار التي تداولتها بعض دوائر الإعلام والتي اتهمتني بطريقة غير مباشرة أنني رفضت كرسي الاحتياط، وهو الأمر الدي أثر على معنوياتي لأترجم دلك فوق الميدان وهي أخبار لا أساس لها من الصحة، أعتقد أن الجميع هنا داخل المنتخب تضامنوا معي مباشرة بعد الطرد الذي تعرضت له في وقت جد حساس من مباراة سلوفينيا لأنهم يعلمون جيدا أنني كنت أرغب في التسجيل منذ مدة وأنا بدوري قدمت للجميع اعتذاراتي بحضور رئيس الاتحادية محمد روراوة الذي أشكره بالمناسبة على وقوفه الى جانبي في هذا الوقت الصعب بدليل الانتقادات اللاذعة التي تعرضت لها رغم أنني لم أقم بذلك عن قصد”.

”قلبي مع المنتخب… وتمنيت المشاركة في مباراة الإنجليز”

وبخصوص توقعاته للمواجهة المصيرية التي تنتظر أشبال المدرب رابح سعدان غدا الجمعة لحساب الجولة الثانية من المجموعة الثالثة أمام المنتخب الانجليزي قال غزال ”في الحقيقة المهمة لن تكون سهلة هذه المرة ليس لأن الأمر يتعلق بالمنتخب الانجليزي ولكن بالنظر للمعطيات التي تسبق المواجهة، المنتخب الجزائري خسر في اللقاء الأول فهو يطمح للفوز لأن نتيجة التعادل ستقلص بنسبة كبيرة حظوظه في المرور الى الدور الثاني وهو نفس الهدف الذي يسعى اليه رفقاء المهاجم روني الدي سيرمون دون شك بكامل ثقلهم من أجل الظفر بالنقاط الثلاث و من ثم تدارك التعثر المسجل في الجولة الأولى أمام المنتخب الامريكي، وهو ما جل يجعل المباراة مثيرة ومشوقة، وصراحة كنت أتمنى المشاركة في هذا النوع من المقابلات إلا أن القدر أراد غير ذلك لكنني سأكون حاضرا بقلبي”.

”مناجـــــيري أخبرنـــــــي بوجود اتصالات وسأحسم في عرض كتانيا بعد المونديال”

كما عرج ذات المتحدت على قضية انتقاله من نادي سيينا إلى نادٍ آخر وقال أن ذلك سيترسم مباشرة بعد المونديال كونه مركزا حاليا مع المنتخب الجزائري الذي تنتظره مواجهة صعبة غدا الجمعة أمام أحد المنتخبات المرشحة للتتويج باللقب العالمي، ويتلعق الأمر بالمنتخب الانجليزي حيث قال ”حاليا أنا أركز مع المنتخب الجزائر الدي يشارك في المونديال والذي اعتبره شخصيا فرصة مناسبة لنا كلاعبين للبرهنة على امكانياتنا والتألق خاصة في مثل هذا النوع من المنافسات التي تعرف مستوى عالي ومن ثم تحقيق طموحاتي المستقبلية، لأنه كما يعلم الجميع فإن مغادرتي سيينا أصبح مسألة وقت فقط كما أن مناجيري قد أخبرني مؤخرا بوجود اتصالات مع عدة أندية سواء ايطالية أو أوروبية تريد التعاقد معي، وحسب اخر الأخبار فإن نادي كتانيا هو الأقرب للظفر بخدماتي ولا أريد سبق الأحداث، لذلك من المتوقع جدا أن أحسم في هذا العرض مباشرة بعد المونديال”. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة