غلق الفريق الذي يثير أنصاره العنف والسجن مصير الحكام المرتشين

غلق الفريق الذي يثير أنصاره العنف والسجن مصير الحكام المرتشين

وعد الرئيس الجديد القديم للإتحادية الوطنية لكرة القدم، محمد روراوة، في أول تصريح له بعد عودته للمنصب الذي غادره قبل 3 سنوات

 بالقيام بثورة حقيقية بهدف إحداث القطيعة مع الآفات والممارسات التي أضرت كثيرا بكرة القدم الجزائرية، متوعدا بإشهار سيف الحجاج أمام المخالفين مهما كانت صفتهم، داعيا الجميع للوقوف جميعا من أجل خدمة الكرة الجزائرية عامة والمنتخب الوطني بصفة خاصة، والذي أكد بأن كل الإمكانات والجهود ستسخر في المقام الأول للأخذ بيد الخضر في طريق تحقيق الهدف المسطر في التصفيات المقبلة، كما توعد روراوة بالضرب بيد من حديد ومحاربة ظاهرتي العنف والرشوة كما أكد اصراره على الدفع بالبطولة الوطنية لدخول الاحترافية  والالتزام بدفتر الشروط التي وضعتها الفيفا في أقرب وقت ممكن.

“سأنهي البطولة قبل 21 ماي حتى نسمح للمنتخب بالتحضير لمصر”

وأكد روراوة خلال الكلمة التي ألقاها بعد إعلانه رئيسا للفاف بأن المنتخب الوطني سيكون أولى أولوياته، ودعا الجميع من روساء الإندية إلى الإعلام للوقوف وراء المنتخب مع تغليب مصلحة الجزائر على مصلحة النوادي، وأوضح بأن الإتحادية لن تتدخر حهدا في سبيل مساعدة الخضر خلال الإستحقاقات المقبلة بدءا بتحديد تواريخ رزنامة مباريات البطولة بشكل يجعلها تتنهي قبل 21 ماي المقبل، قصد السماح لتشكيلة المدرب سعدان التحضير جيدا للموعد الهام أمام مصر “سنلعب كل إثنين وخميس لن نفاضل أحدا لكننا لن نقبل بأي أعذار، لأن الهدف الأسمى هو تمثيل الجزائر وهذا الهدف أسمى من أهداف النوادي” صرح روراوة.

“النادي الذي يقوم أنصاره بالتهجم على مقراتنا سنعلق نشاطه”

وانتقل روراوة إلى لغة التهديد والوعيد بخصوص الممارسات المشينة والتي تكرست في الفترة الأخيرة، وأكد بأن لن يتسامح أبدا مع تكرارها في المستقبل عندما قال “ماذا بقي بعد أن أصبح مناصرون يتهجمون على مقر الرابطة ويحتجزون عمالها ويعتدون عليهم كما حدث في قضية الحراش مع رائد القبة وكما تكرر مؤخرا في قضية الملعب الذي سيحتضن مباراة المولودية مع الحراش وهنا أؤكد لكم بأنا لن أتردد في تسليط أقصى العقوبات على كل من يتجرأ على القيام بذلك بما في ذلك تعليق نشاط الفريق الذي يقدم أنصاره على هذا الفعل وحله نهائيا إن اقتضى الأمر”.

“أريد أدلة على الحكام المتهمين بالرشوة “

كما تطرق رئيس الفاف إلى التحكيم وأكد بأنه وضع ملفا ثقيلا أمام رئيس لجنة التحكيم الجديد بلعيد لاكارن، وأوضح بأنه سيعمل على محاربة الرشوة التي استفحلت فيه وتوعد بجر كل من تثبت إدانتهم إلى العدالة والرمي بهم إلى السجون هم والوسطاء الذين يستغلونهم، داعيا رؤساء النوادي إلى الكشف والتنديد لكن بالأدلة الملموسة وليس باكلام فقط من أجل تطهير التحكيم الجزائري.

” من يخطـأ منهم سنلغي إجازته على الفور”

وفي سياق حديثه عن التحكيم عبر رواورة عن رفضة للسياسة المتبعة حاليا في معاقبة الحكام على أخطائهم “سياسة تجميد مشاركة الحكام الذين تبثث أخطائهم لا معنى لها بالنسبة لي الأمور ستكون واضحة كل خطأ غير بريئ ستكون عقوبته الفصل وإلغاء إجازة الحكم المعني” يقول، روراوة، الذي اتفق مع لكارن على الدفع بحكام مابين الرابطات لتكوين سريع قصد تحضيرهم للعمل في بطولة النخبة خلال الموسم المقبل، كما شدد بأنه سيعطي تعليمات واضحة للحكام بعدم منح صافرة انطلاقة أي مباراة إذا لم تتوفر الظروف المناسبة خاصة الأمنية منها على أن يعاقب الفريق المستضيف في حالة غياب التنظيم والأمن بخسارة المباراة على البساط.

“ممنوع على الأندية الجزائرية اللجوء إلى الفيفا”

ومن بين القوانين التي يصمم روراوة على سنها قريبا، قانون يمنع على كل الأندية الجزائرية اللجوء إلى الفيفا في حالة أي مشكل يعترضها مع الإتحادية أو الرابطة كما حدث في قضية رائد القبة الأخيرة، ومقابل هذا سيقوم بتفعيل مختلف اللجان الخاصة بالطعن والمحكمة الرياضية الجزائرية والتي ستكون السبيل الوحيد للأندية الجزائرية للإعتراض على أي قرار يصدر في حقها.

“سنعاقب بشدة كل من يدلي بتصريحات نارية”

كما توجه روراوة إلى رؤساء الأندية وحذرهم أيضا من التصريحات النارية والتي من شأنها تأجيج العنف ما بين الأنصار، وأكد بأن أي اختجاج أو اعتراض لهم يجب أن يكون في إطاره القانوني ووفقا للقوانين العامة، مؤكدا بأنه لن يتردد لحظة واحدة في معاقبة أي رئيس مهما كان وزن فريقه على أي مخالفة تذكر.

” لن أقبل بمناصر حقير يشتم رئيس ناديه”

ولم ينس نائب رئيس الإتحاد العربي التذكير بالمنحى الخطير الذي أخدته ظاهرة العنف خلال الفترة الأخيرة “لقد صدمت  لما طالعت عبر الصحافة ما حدث في بوفاريك، تموشنت وحتى في بلعباس، العنف استفحل ولا بد من محاربته بكل أشكاله بمساهمة الجميع، لقد بلغ الأمر إلى شتم لاعبي المنتخب بسبب ناديهم ولهذا لابد أن نقف كلنا ضد هذه الآفة الخطيرة والتي طالت حتى رؤساء النوادي، فأنا لم اتقبل أيضا ان يصل الأمر بمناصر حقير يشتم رئيس ناد الذي يسخر كل وقته وماله من أجل فريقه” صرح روراوة.

كل الأندية الراغبة في دخول الرابطة المحترفة ملزمة بدفتر الشروط

وفي ختام حديثه أكد روراوة  على ضرورة دخول النوادي الجزائرية الإحترافية  إلتزاما بتوصيات الفيفا، وأكد على ضرورة استيفاء الأندية لدفتر الشروط من أجل الإنضمام إلى الرابطة المحترفة والتي سيتم أنشائها قريبا، مشددا على أن الترتيب لن يكفل لأي فريق المشاركة في البطولة المحترفة وإنما استيقائها لدفتر الشروط وإلا فإن مصيرها سيكون النزول إلى الدرجة الأدنى واللعب في قسم الهواة.  

    

لقطات وتعاليق

الفاف… على خطى البرلمان

رغم أنه كان مقررا منذ البداية أن تجري عملية التصويت على الرئيس الجديد للاتحادية الجزائرية لكرة القدم بطريقة الاقتراع السري، إلا أن رئيس وفاق سطيف، عبد الحكيم سرار، طالب بالتدخل قبل بداية الأشغال أين طلب من الجميع التصويت بطريقة علنية برفع الأيدي من أجل ربح الوقت لأن الأمور كانت محسومة مسبقا.

مزار إلى جنب روراوة … للضرورة أحكام

من كان يصدق أن يشاهد الرئيس الحالي لشباب قسنطينة، مراد مزار، إلى جانب الرئيس الحالي للفاف، محمد روراوة، جنبا إلى جنب بالنظر للحملة المسعورة التي شنها الرئيس السابق لنقابة اللاعبين المحترفين الأفارقة على نائب رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم الذي وصفه بشتى الأوصاف، لكن عودة هذا الأخير إلى واجهة الأحداث الكروية الوطنية جعل مزار يدير ظهره لكل ما صرح به من قبل … دون تعليق.

تعلموا كرة القدم ولو في الصين

لدى تطرقه إلى برنامجه المستقبلي، أكد العائد محمد روراوة، أنه سيستعين بأفضل الخبراء في المديرية التقنية الوطنية حتى لو تطلب الأمر البحث عنهم في اليابان أو الصين، المهم أن يشكل هيئة بإمكانها إيجاد الحلول للمشاكل الحالية التي تتخبط فيها الكرة الجزائرية، نتمنى فقط أن يسير وزير الشباب والرياضة على نهجه ويستعين بخبراء أجانب من أجل إصلاح الملاعب الوطنية وفي مقدمتها ملعب 5 جويلية الذي لازال لم يأخذ استقلاله بعد من البريكولاج ..

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة