غلق المؤسسات التربوية 10 أيام في حال تسجيل إصابات بـ”كورونا”

غلق المؤسسات التربوية 10 أيام في حال تسجيل إصابات بـ”كورونا”

في توصيات أصدرتها الوحدات الصحية بالابتدائيات المكلفة برصد الوباء..

تحذيرات من الفوضى خلال خروج ودخول التلاميذ.. وتسجيل تراخي مديري ابتدائيات

طالبت الوحدات الصحية المتواجدة على مستوى المؤسسات التربوية، بضرورة غلق المؤسسات التربوية لمدة 10 أيام كاملة في حال تسجيل من حالة إلى 3 حالات بوباء “كورونا”، وهذا كإجراء احترازي، كما دعت مسؤولي البلديات، إلى إجراء تحقيقات حول المصابين بـ”كورونا” الذين يقطنون قرب المؤسسات التربوية لأخذ الاحتياطات اللازمة.

حذّرت الوحدات الصحية المتواجدة على مستوى الابتدائيات، والتي تمّ تنصيبها من قبل وزارة الصحة في إطار “البروتوكول” الصحي الخاص بالدخول المدرسي من تدافع التلاميذ أثناء الدخول والخروج، حيث أظهرت بعض التقارير الخاصة بالأسبوع الأول من الدخول المدرسي، وجود ازدحام في فناء المؤسسات التربوية، إضافة إلى ازدحام خارج المؤسسة من طرف أولياء التلاميذ الذين ينتظرون خروج أبنائهم.

وحسب رمضاني حورية، المسؤولة عن الوحدات الصحية على مستوى مقاطعات الجزائر شرق، غرب ووسط، فقد أكدت بأن بعض التقارير ورد فيها تسجيل بعض التراخي من جانب مديري المؤسسات التربوية، وعدم احترامهم للإجراءات الوقائية، وكذا التفويج المعتمد لتفادي أكبر عدد من التلاميذ في القسم.

وأوضحت المختصة في تصريح لـ”النهار”، بأن التقارير أكدت أيضا وجود صعوبة كبيرة لتحمل التلاميذ للكمامات، خاصة الذين يقلّ سنهم عن 10 سنوات، مشيرة إلى أنه من الناحية العلمية، لا ينصح بارتداء الكمامات للأطفال الصغار، لكن في نفس الوقت، يجب على العمال والأولياء الاحتياط وارتداء الكمامات كي لا يتم نقل الخطر إلى أبنائهم.

وأضافت المتحدثة بأن بعض اللجان أجرت تحقيقات حول تلاميذ ينتمون إلى عائلات سجلت حالات “كورونا”، حيث تم منح تعليمات لمديري المؤسسات التربوية لمراقبة التلاميذ المعنيين.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=910491

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة