إعــــلانات

غلق جميع فضاءات التسلية وأماكن التنزه بالعاصمة

غلق جميع فضاءات التسلية وأماكن التنزه بالعاصمة

أعلن والي الجزائر العاصمة أحمد معبد، عن تدابير إضافية تهدف إلى تدعيم نظام الوقاية والحفاظ على صحة المواطنين وحمايتهم من انتشار فيروس كورونا.

وذلك نظرا للوضعية الوبائية التي تعيشها البلاد، وكذا الإرتفاع المحسوس في عدد الإصابات بكورونا.

وحسب بيان مصالح ولاية الجزائر، فإن هذه التدابير تتمثل فيما يلي:

1- تغلق بصفة احترازية ولمدة (10) أيام، جميع فضاءات التسلية والترفيه والاستراحة وأماكن التنزه المتواجدة على مستوى إقليم ولاية الجزائر.
2- ضرورة ارتداء الكمامة (القناع الواقي) في جميع الإدارات، المؤسسات العمومية والخاصة، الأماكن والساحات العمومية، الشوارع، المرافق العامة، جميع الفضاءات التجارية ووسائل النقل المختلفة.
3- تسهر كل الإدارات والمؤسسات والهيئات العمومية ومختلف المرافق العامة المستقطبة للمواطنين على اتخاذ كافة الترتيبات اللازمة لاحترام إجراء ارتداء الكمامات مع التقيد الصارم بالبروتوكولات الصحية المتمثلة في :
– تنظيم المداخل واحترام المسافة والتباعد الجسدي،
– الاستعانة بملصقات تتضمن التذكير بالتدابير المانعة والوقائية،
– وضع محاليل مائية كحولية تحت تصرف المواطنين،
– تنظيف المحلات وتطهيرها يوميا،
– ضرورة توفير جهاز قياس الحرارة.
• عدم الامتثال لهذه القرارات، ينجر عنه تطبيق العقوبات المنصوص عليها طبقا للقوانين والتنظيمات السارية المفعول.
ودعت مصالح ولاية الجزائر في الأخير، المواطنات والمواطنين إلى المزيد من اليقظة. كما ذكرت أن التلقيح يبقى الوسيلة الوحيدة للتخفيف من آثار الوباء ولتحقيق المناعة الجماعية.

طالع أيضا: تخصيص فضاءات لإنشاء أسواق الرحمة تحسبا لشهر رمضان بالعاصمة

ترأس والي ولاية الجزائر العاصمة، أحمد معبد، إجتماعا لدراسة تخصيص مساحات وفضاءات على مستوى الهياكل التابعة للجماعات المحلية. من أجل إنشاء أسواق الرحمة بإقليم الولاية، تحسبا لشهر رمضان المبارك.

وحسب بيان لمصالح الولاية، فإن إنشاء هذه الأسواق يهدف إلى مكافحة ظاهرة تخزين واحتكار المواد الغذائية ذات الاستهلاك الواسع. وتمكين المواطنين من اقتنائها بأسعار معقولة على غرار الحبوب ومشتقاتها، الحليب، الزيت. و غيرها من السلع الاستهلاكية التي عرفت أسعارها ارتفاعا غير مسبوق نتيجة الاحتكار و المضاربة.

وأضاف البيان، أن الإجتماع حضره كل من الأمين العام للولاية، رئيس الديوان، قائد المجموعة الإقليمية للدرك الوطني. بالإضافة كذلك إلى رئيس أمن ولاية الجزائر، الولاة المنتدبون للمقاطعات الإدارية، و إطارات من مختلف القطاعات. كما أسدى الوالي تعليمات صارمة بضرورة تضافر كافة الجهود لمحاربة هذه الظواهر الدخيلة بالأسواق على المجتمع الجزائري المعروف بتضامنه وتكافله.

كما شدّد الوالي على ضرورة تكثيف عمليات الرقابة وقمع الغش التي تقوم بها مصالح مديرية التجارة. بالتنسيق مع مصالح المقاطعات الإدارية و المصالح الأمنية ومن خلال الحرص على التطبيق الصارم لقواعد الممارسات التجارية. بالإضافة كذلك إلى تسخير كافة الإمكانيات المادية و البشرية المتاحة و تكثيف العمل الجواري والزيارات الميدانية وزيارات العمل و التفقد لمختلف المشاريع والأحياء.

وحث الوالي على إشراك المنتخبين المحليين وممثلي المجتمع المدني الفاعلين، في سبيل التكفل بشكل أمثل بانشغالات المواطنين والاستجابة لتطلعاتهم من جهة. ومن أجل إزالة كافة المعوقات و تذليل الصعوبات أمام استكمال إنجاز المشاريع التنموية وإطلاق مشاريع جديدة، في ظل الاحترام التام للإجراءات والتدابير المنصوص عليها في النصوص التشريعية والتنظيمية المعمول بها”.

كما أوضح المصدر، أن الوالي أمر بضرورة المتابعة الحثيثة والمستمرة لعديد الملفات والفعاليات المرتقبة ومنها التحضير للعمليات التضامنية الواسعة بمناسبة شهر رمضان المبارك ، التكفل والعناية بالمحيط، التكفل بظروف التمدرس بالمؤسسات التربوية.، التحسيس و التوعية بضرورة التلقيح و كذا برنامج التنمية المحلية

لمزيد من الأخبار تابعنا عبر صفحة الفايسبوك:  https://www.facebook.com/EnnaharTv

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

رابط دائم : https://nhar.tv/4nYWp
إعــــلانات
إعــــلانات