غويني: الحوار أساس التوافق ونحن حريصون على إستقرار مؤسسات الدولة

 غويني: الحوار أساس التوافق ونحن حريصون على إستقرار مؤسسات الدولة

 أكد رئيس حركة الإصلاح الوطني، فيلالي غويني، اليوم السبت، على ضرورة الحفاظ على استقرار مؤسسات الدولة واحترام العملية الإنتخابية.

والعمل على أن تكون في آجالها تعزيزا لأمن البلاد وحفاظا على المكاسب المحققة.

وأوضح أمين حركة الإصلاح في تصريح على هامش افتتاح الدورة العادية للمكتب الوطني، أن الحركة تحرص على استقرار مؤسسات الدولة.

مع احترام العملية السياسية بممارسات صحيحة بانتهاج سلوك الحوار وترميم الثقة بين مختلف الفاعلين والعمل على أن

تكون الانتخابات نظيفة وفي آجالها، وهذا لتعزيز الأمن في البلاد وتثمين المكاسب المحققة إلى اليوم.

كما اعتبر أن  استقرار المؤسسات من استقرار الدولة و لا نريد في هذه الظروف إلا المزيد من الإنسجام و تغليب المصالح العليا للبلاد.

معتبرا أن  ما يحدث في المجلس الشعبي الوطني “خلاف نشب داخل هذه المؤسسة التشريعية وليس بين مؤسسات الدولة” .

والأمر لا يستدعي اللجوء إلى حلول كبيرة على  غرار حل البرلمان.

وفي سياق آخر، أكد المتحدث أن حركة الإصلاح ستقف بالمرصاد أمام تقسيم الصف الوطني ومحاولة النيل من وحدتنا.

وأمام  كل من يريد أن يرجع بالجزائر إلى الوراء، كما ترفض  كل محاولات التدخل الأجنبي في شؤون البلاد الجزائر حتى وإن كانت من باب تقديم النصائح.

وقال إننا مقتنعين بأن خلاص البلاد لن يكون إلا بأيادي جزائرية عبر حوار وطني هادئ يفضي إلى توافق وطني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة