غويني: بعض المسؤولين المحليين يرفضون التغيير ويحاولون تكسير مسعى الإنتقال للجزائر الجديدة

غويني: بعض المسؤولين المحليين يرفضون التغيير ويحاولون تكسير مسعى الإنتقال للجزائر الجديدة

كشف رئيس حركة الإصلاح الوطني، فيلالي غويني، أن الدستور الجديد يؤسس لجزائر جديدة، ويلبي مطالب الشعب التي ناشد بها في الحراك.

وأضاف خلال ندوة له اليوم الجمعة بولاية المسيلة، أن الحركة تنتظر من الدستور أن يعالج كل الإختلالات التي سببتها الممارسات السابقة.
وكشف فيلالي أيضا أن الصحوة تتزايد و الجزائريون مصرون على تجسيد دولة الحق و القانون.
وشدّد ذات المتحدث، أنه يجب على جميع السلطات وفي كل المستويات مسايرة التطور الحاصل والإنسجام مع مقتضيات الجزائر الجديدة.
وكشف فيلالي، أن هناك بعض المسؤولين على المستوى المحلي يرفضون التغيير، ويحاولون تكسير مسعى الإنتقال للجزائر الجديدة.
وقال أن ملف الهوية استثناه رئيس الجمهورية من النقاش لأنه قد تم الفصل فيه والجزائريون يعرفون هويتهم.
وأوضح رئيس حركة الإصلاح، أن البعض روّج لإشاعة حذف البسملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أجل تضليل الناس.
وقال أن “تامازيغت” ليست القبائلية فقط، والأمازيغية بكل ألسنتها هي أخت للعربية، و تبرز التنوع الثقافي في الجزائر.
وأفاد فيلالي، أن  هناك من طالب بإنتخابات تشريعية مسبقة من أجل خطة التمهيد لتشكيل مجلس تأسيسي على المقياس.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=900136

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة