غيــــغر يــــــرد عـــــلى الإدارة القبــــائليــة ويطالب بتدعيم نوعي في الميركاتو

غيــــغر يــــــرد عـــــلى الإدارة القبــــائليــة ويطالب بتدعيم نوعي في الميركاتو

رد المسؤول الأول عن العارضة الفنية القبائلية، السويسري ألان غيغر بطريقة مباشرة على تهديدات الرجل الأول في الفريق محند شريف حناشي، بعد أن طالب إدارة النادي بتدعيم نوعي في الميركاتو بحجة أن الأسماء المتواجدة حاليا في الفريق لا يمكنها مجارات الفرق الأخرى، وأن هدف البطولة لا يمكن أن يتحقق بدون انتداب أسماء أخرى. 

كشفت مصادر عليمة لـالنهار، أن المدير الفني القبائلي ألان غيغر طالب الإدارة القبائلية بانتداب أسماء جديدة في فترة التحويلات الشتوية على أن تكون هذه الأخيرة نوعية ومن شأنها أن تعطي إضافة للفريق، خطوة تعكس الجرأة الكبيرة التي يمتلكها غيغر في الرد على تهديدات الرجل الأول في الشبيبة الذي حذر مباشرة بعد عودته من فرنسا كل الأطراف التي لها يد في الفريق بالضرب بيد من حديد في حال لم تتمكن الشبيبة من العودة الى السكة الصحية، وما يؤكد أن القرار الذي اتخذه الطاقم الفني يعتبر ردا على الإدارة لا أكثر ولا أقل هي التصريحات التي أدلى بها غيغر في وقت سابق والتي أكد من خلالها أن الشبيبة فريق قوى وأن الأسماء التي تمتلكها من شأنها أن تقول كلمتها في المنافسات المحلية والإفريقية، قبل أن يتراجع اليوم ويؤكد  حسب نفس المصادربتدعيم الفريق في حال تريد الشبيبة التتويج باللقب. 

يريد تبرئة نفسه من النتائج السلبية

في نفس السياق ومن الأمور التي أشارت إليها مصادر مطابقة، هي الرغبة الكبيرة التي تحذو غيغر لتبرئة نفسه من تدني مستوى الفريق وتذبذب نتائجه في الفترة الأخيرة، وهذا بعد أن لاحقته أصابع الاتهام في الفترة الأخيرة جراء الخيارات التي بات يعتمد عليها والتي لم تكن موفقة إلى أبعد الحدود على غرار ما حدث في الداربي القبائلي أين فضل تغير ٥ أسماء كاملة فيالتشكيل الأساسي ما جعل الفريق يفقد الانسجام، هذا فضلا عن المباراة التي

جمعت الشبيبة أمام الشلف في تيزي وزو أين فضل عدم اللعب بمهاجم صريح في غياب عودية، معطيات ساهمت لا محال فيما آل إليه الفريق في الآونة الأخيرة، والخطوة التي يقوم بها غيغر في الفترة الحالية ما هي إلا مراوغة لتبرئة ذمته من الإتهامات التي لحقته.

صانع لعب وحارس كبير في مقدمة الإستقدامات

نجد في مقدمة الأسماء التي يريد غيغر أن يتدعم بها الفريق في التحويلات الشتوية هي صانع ألعاب حقيقي في الفريق بالرغم من الأسماء الموجودة في الشبيبة على غرار تجار، يحيى الشريف، العرفي ويعلاوي، بالإضافة إلى يونس، كلها قادرة على لعب هذا الدور بالنظر الى الإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها كل لاعب وكذا المهارات الفنية التي تسمح بذلك، وكذا حارس مرمى يكون مستواه كبيرا حتى يتمكن من منافسة مليك عسلة الذي يبدو أنه لم يعد يحقق الإجماع في الطاقم الفني بعد أول تعثر.

يحيى الشريف يصر على ملاقاة حناشي

يصر المهاجم الشاب في صفوف الشبيبة سيد علي يحيى الشريف، على ملاقاة الرجل الأول في الفريق حناشي مباشرة بعد العودة من وهران، وهذا قصد معالجة قضيته مع الطاقم الفني الذي يفضل في ؤكل مرة تهميشه وعدم إشراكه في التشكيلة الأسساسية بالرغم من أن اللاعب في أحسن أحواله والوجه الذي أظهره في المواجهات السابقة على غرار المنافسسة الافريقية دليل على ذلك، من جهة أخرى ورغم كل المشاكل فضل اللاعب التنقل إلى وهران بعد أن تلقى اتصالا من حناشي، واضعا كل مشاكله بجهة ومسبقا مصلحة فريقه قبل كل شيء، أمر يعكس الاحترافية الكبيرة التي يمتلكها اللاعب السابق لرائد القبة في التعامل مع مثل هذه المشاكل.

عودة تجار ستكون أمام عنابة

ستعرف المواجهة القادمة التي تنتظر الشبيبة أمام عنابة في الـ٦ من نوفمبر الجاري بتيزي وزو، عودة متوسط ميدان الفريق سعد تجار الذي غاب عن مباراة وهران بسبب العقوبة بعد احتجاجه على قرار الحكم في المباراة التي جمعت فريقه أمام شبيبة بجاية، أمر يريح الطاقم الفني بالنظر إلى الإمكانيات التي يتمتع بها اللاعب والتي تجعله من بين العناصر التي تصنع الفارق في المباريات وترجح كفة فريقه.

الأمور تعود إلى مجراها بين محرز وعسلة

عادت الأوضاع إلى نصابها بين مدرب الحراس محرز والحارس السابق للنصرية مليك عسلة، بعد أن أقدم الأول على خطوة جريئة تمثلت في العفو عن حارسه معتبرا ما حدث مجرد اختلاف في الآراء. للتذكير فإن التيار لم يكن يمر بصفة عادية بين الطرفين مباشرة بعد انتهاء المواجهة التي جمعت الكناري أمام بجاية والتي انتهت لصالح الأخيرة بنتيجة ثقيلة، بعد أن رفض عسلة الانتقادات التي وجهها له مدربه وأكد أنه لا يتحمل وحده مسؤولية الخسارة   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة