ـ 150 باحثا بـ ''السيريست'' دفعوا 23 مليار لإنجاز إقامة لهم منذ 13 سنة ولم تنجز بعد

اتهمت جمعية إقامة

الباحثين بزرالدة، مسؤولي مركز البحث في الإعلام العلمي والتقني ” السيريست ”، بخلق عراقيل لإعاقة إتمام نقل ملكية أرض مساحتها 4,5 هكتارا، استفادوا منها منذ حوالي 13 سنة، مخصصة لإنجاز إقامة للباحثين بزرالدة، رغم أنهم دفعوا مبلغ 23 مليار سنتيم كقيمة لنقل الملكية، وقد وجهت جمعية الباحثين التي تضمن 150 باحثا على مستوى العاصمة وضواحيها، رسالة إلى رئيس الجمهورية، تسلمت ”النهار ”نسخة منها، تضمنت نداء استغاثة لمجموعة من الباحثين التابعين لمختلف مراكز قطاع البحث العلمي، ضدّ ظلم وقعوا ضحية له بسبب ممارسات بعض المسؤولين الذين يقفون حجر عثرة أمام استفادة الباحثين من قطعة أرض بزرالدة، تم اقتناؤها منذ 1995 لصالحهم، ومخصّصة لإنجاز إقامة الباحثين من طرف ديوان الترقية العقارية، وهي مؤسسة عمومية تحت وصاية قطاع البحث العلمي التي حلت في 1998، وقد اطلعنا على الملف الكامل للقضية التي لا تزال تراوح مكانها إلى اليوم، رغم مرور أزيد من 13 سنة عليها. وحسب رئيس الجمعية في إتصال مع ”النهار”، فقد وصل إنجاز المشروع قبل حل الديوان مرحلة متقدمة، حيث تم استخراج عقد الملكية وإعداد القائمة النهائية للباحثين المستفيدين، والشروع في إنجاز الدراسات الهندسية، والحصول على رخصة التجزئة وإطلاق المناقصات لإنجاز المشروع وإنهاء التركيب المالي. وأضاف ذات المتحدث أن كل ذلك دفع الأسرة العلمية للتجنّد، لاستعادة قطعة الأرض إلى تخصيصها الأصلي بالتنسيق مع الوزير المنتدب المكلف بالبحث آنذاك، والذي راسل رئيس الحكومة سنة 2001 عدة مرات، بهدف استرجاع قطعة الأرض لإنجاز إقامة للباحثين، لكن بتاريخ 02 سبتمبر 2001، تم نشر إعلان بيع بالمزاد العلني لقطعة الأرض، من طرف مصفي ديوان الترقية العقارية المحل، بتاريخ 25 سبتمبر 2001، لكن رئيس الحكومة استبعد قطعة الأرض من عملية البيع بالمزاد العلني. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة