ـ 20 سنة لعصابة تختبأ وراء 10 كلغ من المخدرات

التمس، أمس، ممثل الحق العام لدى محكمة الجنح لرويبة تسليط أقصى عقوبة، 20 سنة سجنا نافذا مع غرامة

 

 مالية نافذة قدرها  200 مليون سنتيم في حق 5 متهمين، متابعين بجرم تكوين جماعة أشرار والمتاجرة في المخدرات ونفس التهمة مع التزوير واستعماله، مع انتحال هوية الغير للمتهم “م.زوبير”، الذي صرح أنه شغل منصبا محترما منذ 20 سنة بالأمن العسكري.

وقائع القضية، حسب ما جاء في محاضر الضبطية القضائية تعود لقبل شهرين من الآن، عندما تلقت مصالح الأمن لبلدية الرويبة معلومة، مفادها أن المتهم “س. ط”، بصدد ترويج كمية معتبرة من المخدرات بمنطقة البيع، التابعة لنفس البلدية. وأثناء تحرك ذات المصادر، تمكنت من العثور على كمية تقارب 1كلغ، من القنب الهندي مخبأة بغطاء محرك ماسح الزجاج. وقد اعترف أثناء التحقيق معه أن صاحبها “كوبي عمر”، يعتبر من أكبر المروجين في المنطقة والذي ألقي عليه القبض بدورة بعد وقت قصير ومعه 6.1 كلغ من نفس النوع و30 مليون سنتيم، هذا الأخير بلّغ بدوره عن مروج أكبر وأخطر وهو “مهن زوبير”، الذي تم إصدار أمر بالبحث عليه، ليضبط بعد فترة على متن سيارة من نوع 307 وهو يحوز على مبلغ مالي يقدر بـ33 مليون سنتيم وكيسين يحويان على بودرة بيضاء، أثبت التحقيق فيما بعد أنها عبارة عن بكربونات. وهو الأمر الذي جعل عناصر الأمن تتشدد معه خصوصا وأنه صرح بهوية خاطئة، حيث انتحل صفة شقيقه “جمال مهني”،  إضافة للعثور بحوزته على بطاقتين مزورتين تخص كل من بطاقة التعريف ورخصة السياقة. وإضافة لكل هذا، فقد أكد طاهر سعيد أنه فعلا تعامل مع المتهم “خوجة اعمر” بكمية سموم قدرت بـ4 كلغ. ليختم في الأخير أن الكمية التي ضبطت بحوزته على متن سيارة “كليو” ما هي إلا بقايا لكمية كبيرة تابعة للمتهمين الأصليين والرأسين الكبيرين “مهني زبير” والمتهم الفار “زاوي سعود” تقدر بـ01 كلغ، موجهة للترويج 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة